• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

مفردات الإنترنت تغزو دواوين الشعراء فهل ينتهي زمن الديوان الورقي؟

الشعر ومأزق العالم الافتراضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 فبراير 2013

في زمن التكنولوجيا والإنترنت والأجهزة الذكية، الزمن السريع والآلي والمتجدد كل يوم بما يبهر ويدهش، زمن عايشه جيل كامل وتأثر به واستخدمه كنمط حياة معاشة وصار يعول عليه في تواصله وفي انجاز عمله وفي قراءته ومهامه، تبدأ الكثير من المخاوف والأسئلة المقلقة جنباً إلى جنب مع حسنات هذه التجربة الجديدة، أسئلة من نوع: ما هو مسـتقبل القراءة؟ والكتاب الورقي الذي بدأ وجوده ينحسر ويظهر جلياً وواضحاً ما مستقبله؟

محمد خضر

سادت في الفترة الأخيرة أطروحات حول هل سيستمر الكتاب الورقي في الصدور وكأن شيئا لم يحدث؟ هل سيقاوم مع هذا الوجود الجديد للأجهزة الجديدة والحديثة التي تهدد كيانه وبالفعل بدأت تلغيه؟ خصوصاً مع جيل نشأ على معرفة المواقع والكتاب الإلكتروني قبل أن يقرأ كتابا!، وجيل عرف الكتاب الورقي منسوخاً إلى الكمبيوتر ولايهمه إن كان ذلك الورق مصقولاً أم عادياً، ومع أنه من المستبعد حالياً على الأقل، أن يلغى الكتاب الورقي وينحسر أكثر إلا أن القلق مشروع وملموس إذ توضح إحصائيات صحفية خلال الأعوام الماضية القريبة انخفاضاً في نسبة القراءة من الكتاب وفي نسبة مشتريات الكتب، ولا يبدو أن ثمة جهات قد فكرت في إنشاء مشروع على أرض الواقع وواسع الانتشار يشجع على القراءة أوتكوين نواد متخصصة في هذا الشأن ينضم إليها الأفراد عبر عضويات دائمة وإنجاز مستمر أو غيرها من الأفكار التي يمكنها أن تعيد الأنفاس للأوراق وتساعد في بيان أهمية الكتاب وكونه وعاء لايمكن أن يستبدل بغيره. من المفارقات المضحكة أن مثل هذه المشاريع قد بدأت فعلاً ولكن على الافتراضي وعبر الإنترنت أيضاً، ذلك الشبح الذي بدأ يزحزح الكتاب عن رفه.

الشعر الافتراضي

ماذا عن الشعراء أيضاً، هل سيحولون دواوينهم المطبوعة ورقياً إلى الإلكترون وهم الذين أفادوا كثيراً من معطيات فضاء الإنترنت في نصوصهم وصارت مفردات قصائدهم لا تخلو من هذه المفردات، إما لأنها مفردات مستخدمة حقيقة في حياتهم المعاشة في أروقة الإنترنت وبالتالي هم واقعيون يوظفون هذا المعطى الجديد لدقة التعبير ولإيمانهم بأنه بات فاعلاً في عالم مفروض على الحياة وعلى اللغة كذلك، أو ممن يستخدمونها لأنها كلمات جديدة فقط ويريدون توظيفها دون أن يشعروا بلحظة الحاجة إلى توظيفها.

وبالطبع سنقرأ في دواوين الشعراء مقاطع كثيرة تحتوي على كلمات إنترنتية - إذا جاز التعبير- وبجولة سريعة نجدها كلمات ذات دلالة متصلة بهذا الواقع الجديد أو مستخدمة فقط لأنها كلمات جديدة ليس إلا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا