• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مشروع فني رائد لمركز مرايا الفنون

جداريات الحرف العربي تلّون مباني الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

أزهار البياتي

أزهار البياتي (الشارقة)

بين انحناءات الحرف العربي الجميل ولجة الألوان الصاخبة رسم الفنان العالمي الشهير «السيد» ترنيمته الجديدة على جدران الشارقة، ليّزين حيطان أهم مبانيها ومعالمها بفنه البديع، ويحولها إلى معارض وجداريات غاية في الابتكار والإبداع، تستوقف إطلالاتها بكل ما تحمله من مفردات جمالية أنظار القاصي والداني، فتقدم رؤية بصرية وعصرية لاستثمار ما يعرف بفن الشارع.

عبر هذا المشروع الفني اللافت وضعت الإمارة الباسمة نفسها من جديد في واجهة السياحة والتطوير، راسمة لذاتها معالم حضارية وثقافية غاية في التميّز والارتقاء، مختارة شارع «البنوك»، الذي يعد عصب اقتصاد المدينة، حيث تتجمع أهم المصارف والبنوك وتصطف لتحيط بقلعة الحصن التاريخية، وكأنها مواجهة ما بين الحاضر والماضي، تشي بمراحل الحداثة والعمران وتروية صفحات من حكاية وطن بني بسواعد أبنائه الإماراتيين، لتشهد هذه المنطقة الحيوية من الشارقة على وجه الخصوص، مبادرة ريادية لمركز مرايا الفنون، أطلقتها لتعزيز ملامح المدينة، ورسم جدران مبانيها بأجمل اللوحات والألوان.

لهذه التظاهرة الفنية الجديدة طبع فنان «الكاليجرافيتي» العالمي الشهير «السيد» بصماته الاستثنائية على مباني شارع «البنوك» وأهم مصارفها الكبيرة، مستلهما من أجلها أبيات شعرية من قصيدة الشاعر المحلي المعروف «أحمد بوسنيدة»، ليتغنى بالشارقة على طريقته الخاصة، مازجاً فيها فنون الخط العربي (الكاليجرافي) بالجرافيتي، لاعباً عبرها على وتر الألوان والظلال، ليوظف جماليات الحروف العربية ومنحنياتها البديعة، بأسلوبه المؤثر، ويضع نمطاً معاصراً ومختلفاً لعنوان «فن الشوارع»، مستثمراً في سبيلها تصاميم خلاقة، تحّرك الكلمة والحرف العربي كموجه متصاعدة تتسلق أسطح المباني وجدرايتها، بحيث تصبح جزءاً من إطلالتها ورونقها المطلق. والجدير بالذكر أن الفنان الفرنسي الجنسية التونسي الأصل»السيد»، استغرق عدة أيام لينجز أيقونته المدهشة ويسطرها فوق جدران مباني الشارقة، مواظباً بعمله الإبداعي منذ بدء بزوغ الفجر وحتى أفول الشمس، مواجهاً تحديات جمة في مجال الصعود العمودي من أجل الوصول للواجهات المرتفعة لكل مبنى على حدة، مستخدماً في سبيل هذا الغرض معدات خاصة بالسلامة، مع تقنيات للتسلق والهبوط بأمان، بالإضافة إلى أدواته الفنية الأخرى من رذاذ الطلاء وخلافه.

ويعتزم مركز مرايا للفنون مواصلة استراتيجياته التعزيز الثقافة والفن في المجتمع، محفزاً فئاته كافة على المشاركة في جميع المشاريع التي يقيمها من آن لآن، مشجعاً فئة الشباب بشكل خاص على المساهمة في مختلف المشاريع والأعمال الفنية والإبداعية وفي جميع المجالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا