• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نكهات وأجواء تراثية على كورنيش أبوظبي

المطبخ الإماراتي استحضر زمن الأجداد والزوار أعدوا «البلاليط» و«عصيدة بوبر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

نسرين درزينسرين درزي

نسرين درزي (أبوظبي)

وسط أجواء تراثية أعادت ساحة البلازا الشرقية على كورنيش العاصمة إلى زمن الأجداد، انطلق أمس مهرجان أبوظبي للمأكولات مستهلاً أنشطته بفعالية «المطبخ الإماراتي» التي تستمر حتى مساء غد السبت لتستكمل بقية الفعاليات على مدار أيام المهرجان التي تستمر حتى 21 فبراير الجاري.

وكانت جلسة الافتتاح في المهرجان الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مع الطاهية المواطنة خلود عتيق التي قدمت فقرتين من الطهي الحي أمام عدد من السائحات الأجنبيات اللاتي أعربن عن إعجابهن بالنكهات المحلية المستخدمة. وشرحت عتيق طريقة تحضير أطباق «البلاليط» و»الصالونة» و»عصيدة البوبر»، حيث وزعت المكونات على مشاركات من الجمهور في جلسة تنافسية فازت فيها الأميركية نورة كونينر. وحقق طبقها النكهة الأقرب إلى المذاق الشعبي مما جعلها تشعر بالفخر قائلة إنها تعشق الطعام الإماراتي وهذه المرة الأولى التي تتعلم فيها طريقة إعداده.

برازيلية تنظم مائدة إماراتية

وقالت البرازيلية ناتالي ألبيرتي إنها ستنقل هذه التجربة إلى منزلها حيث تفكر في دعوة أصدقائها إلى مائدة إماراتية تحضرها بنفسها. وهي لم تجد أي صعوبة في تطبيق الخطوات المطلوبة للحصول على النكهة المحلية، مما دفعها إلى تدوين كل ما سمعته من الطاهية.

وبينما كانت تتفاخر في عرض أسرار المطبخ الإماراتي أمام النساء المشاركات من مختلف الدول، ركزت الشيف خلود عتيق على ضرورة التنبه إلى درجة الاستواء عند مزج مكونات الطعام. وأوضحت أن النكهات التقليدية هي أكثر ما يميز المأكولات الشعبية، ولاسيما أنواع البهارات التي تحرص الأمهات كما الجدات على إضافتها بحسب ما يحتاجه كل طبق. وأكدت أن المطبخ الإماراتي خطى خطوات واضحة في مجال الانتشار، وخصوصاً مع الإضاءة على ثقافة المأكولات الشعبية وما لها من أهمية ضمن الموروث الحضاري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا