• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

من جلسات المقهى الثقافي في رأس الخيمة

تجارب أنثوية وقصائد تحاكي غربة المثقف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

عبير زيتون (رأس الخيمة)

عبير زيتون (رأس الخيمة)

تواصلت الجلسات الثقافية والشعرية التي ينظمها المقهى الثقافي المصاحب لمعرض «كتاب رأس الخيمة» في دورته الثامنة، في مقره في مدينة المعارض، حيث استضاف مساء أمس الأول «الأربعاء» الشاعر عبدالله الهدية الذي أغنى الأمسية بقصائد شعرية ملونة، ذات بعد قومي ووطني، استقاها من ديوانه الشعري الجديد «الباحث عن إرم» الذي يضم مجموعة من التساؤلات عن تغريب المثقف العربي وغربة الفكر العربي والغزو الثقافي، وفق رؤيته الشعرية الخاصة، تناغم معها الحضور وتفاعل بشكل تبدّى في الأسئلة والحوارات التي جاءت في ختام الأمسية.

كما كان للمقهى الثقافي موعد مع تجارب أنثوية في الإبداع، تعرف خلالها الحضور إلى أقلام نسائية شابة من رأس الخيمة، دخلت بوابة الكلمة والنشر، على الرغم من كل العوائق المجتمعية والظروف التي قد تحول من دون تنمية مواهبها عبر أعمال شعرية أو قصصية، بدا واضحاً من مداخلات الحضور في نهاية الأمسية، وكأنه يتعرف إليها لأول مرة، مما شكل فرصة نادرة من التواصل والحوار واللقاء.

واستضافت جلسة «تجارب أنثوية في الإبداع» التي أدارتها الكاتبة والمترجمة الدكتورة أمل إسماعيل، كلاً من الباحثة فاطمة المعمري التي تحدثت بطلاقة وثقة بالنفس عن تجربتها مع البحث التاريخي وتعاملها مع الكلمة الشعرية النثرية، والقاصة الواعدة زهرة محمد التي تحدثت عن تجربتها مع كتابة القصة القصيرة جدا ذات البعد الاختزالي العالي والكثافة اللغوية، والفنانة التشكيلية عائشة الشميلي التي قدمت للحضور بعضاً من أعمالها التشكيلية والشعرية؛ إضافة إلى القاصة العمانية مريم الشميلي التي قرأت على الحضور بعضاً من أعمالها القصصية التي استمدت عناوينها من تجربتها كأم وكصحفية عملت في المسموع والمقروء.

وأجمعت آراء الحضور من مثقفين ومهتمين في ختام الجلسة الحوارية على دور البيئة الثقافية الإماراتية التي أورقت فيها تجربة المرأة الإماراتية وأينعت، فأطلقت مكنونات المرأة في ميادين الأدب، خصوصا في الرواية والشعر، وانعكس ذلك جرأة في الكتابة والتجربة والتأليف. وبالتوازي شهد ركن التوقيع نشاطاً في توقيع إصدارات شبابية طوال الأيام الماضية، حيث تم توقيع مجموعة من الكتب البحثية والشعرية والقصصية لمجموعة من الشباب من داخل رأس الخيمة وخارجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا