• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

14 زورقاً تخوض تحدي 2016

جائزة الفجيرة تدشن سباقات «اكس كات» غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

الفجيرة (الاتحاد)

تنطلق غداً منافسات جائزة الفجيرة الكبرى للزوارق السريعة «إكس كات» الجولة الأولى والافتتاحية من بطولة العالم 2016 التي ينظمها نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، برعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وتستمر حتى الجمعة المقبل بمشاركة 14 فريقاً.

وقد أكملت اللجنة المنظمة في نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، التجهيزات الفنية واللوجستية من أجل انطلاقة الحدث واستقبال ضيوف البطولة العالمية من المتسابقين وأطقم الفرق الفنية والإدارية، إضافة إلى لجان التنظيم والتحكيم والسلامة الدولية المنضوين تحت مظلة المؤسسة العالمية للزوارق السريعة -دبليو بي بي أيه- الجهة المنظمة والمروجة للحدث.

وحرص سيف بن مرخان الكتبي رئيس مجلس إدارة المؤسسة العالمية للزوارق السريعة -دبليو بي بي أيه- في تصريحات بمناسبة بداية موسم سباقات بطولة العالم للزوارق السريعة -اكس كات- 2016 من عروس بحر العرب والساحل الشرقي الفجيرة، على توجيه الشكر الجزيل إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، لدعمه الكبير والمتابعة المستمرة، الأمر الذي أسهم في النجاحات المتواصلة للمؤسسة العالمية التي ارتقت بالحدث إلى مصاف المقدمة، متفوقاً على جميع البطولات رغم حداثته مقارنة ببقية الأحداث العالمية في رياضة الزوارق السريعة.

كما حرص رئيس المؤسسة العالمية للزوارق السريعة -دبليو بي بي أيه- على توجيه الشكر الجزيل كذلك إلى حكومة الفجيرة، وإلى سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد إمارة الفجيرة، لدعمه المتواصل للحدث وتوجيهاته السديدة باستضافة نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية لحدث الجولة الافتتاحية 2016 وللمرة الرابعة في تاريخ الحدث، مشيداً بجهود مجلس إدارة نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية برئاسة الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي، والمهندس محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري، وأحمد إبراهيم محمد المدير التنفيذي.

وقال الكتبي إن دولة الإمارات وبما تجده الرياضة بصفة عامة، والرياضات البحرية بوجه خاص من قبل القيادة الرشيدة والمسؤولين، وضعها في المكانة الأولى من حيث استقطاب مختلف الأحداث الرياضية البحرية، خاصة رياضة الزوارق السريعة التي تمضي كل يوم من عرس إلى آخر، منوهاً بأن الأضواء ستسلط على نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، مقر البطولة، الذي يستعد في أكتوبر المقبل لاستضافة اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للزوارق السريعة -يو أي ام- التاسع والثمانين.

وأضاف «ينتظر عشاق الرياضات البحرية ومحبو رياضة الزوارق السريعة في العالم، انطلاقة رائعة وواعدة للحدث الكبير في الفجيرة الذي بات محط أنظار الجميع نظراً للانتشار الكبير ووصوله إلى قارات العالم بشكل سريع، ما يعزز من مكانة دولة الإمارات في الخريطة الدولية لكون هذه البطولة ولدت من الإمارات وانطلقت إلى العالم»، مشيراً إلى أن الحدث يشهد في 2016 مشاركة 14 زورقاً ستكون على أهبة الاستعداد لخوض التحدي المرتقب.

وكشف الكتبي أن الجديد الذي ستحمله النسخة المرتقبة هذا العام، هو أن البطولة سوف تكتسب الكثير من الإثارة على ضوء التعديلات المستمرة في اللوائح والقوانين، ومن بينها اعتماد المحركات الجديدة صديقة للبيئة (4 ستوروك)، وتعديل نظام منافسات أفضل توقيت، إضافة إلى ضم نقاط المشاركة في سباق سوق دبي للسرعة إلى الترتيب العام مع السباق الرئيس في كل جولة.

وأضاف الكتبي «هذا التغيير يعتبر نقلة كبيرة في مجال المحركات، ويدعم أهدافنا في تقليل انبعاث الكربون، ويعزز من نجاحاتنا، حيث يساعد ذلك في الوصول إلى الكثير من المحطات العالمية في التنظيم التي تدعو فيها المدن المنظمة إلى هذا الاتجاه، والحمد لله وصلنا إلى درجة كبيرة من الرضا، ومن بين الثمار كان انضمام مدينة لوجانو السويسرية لروزنامة الموسم الحالي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا