• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

يضم 30 نوعاً من الحيوانات المهددة بالانقراض

«الحفية لصون البيئة الجبلية» يعزز مكانة الشارقة في الحفاظ على التنوع الحيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

آمنة النعيمي (الشارقة)

يعد مركز الحفية لصون البيئة الجبلية في كلباء، التابع لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة والذي دشنه صاحب السمو حاكم الشارقة، أحد المشاريع الرائدة التي تتبناها الإمارة لتعزيز مكانتها كبيئة رائدة في الحفاظ على التنوع البيئي والحيوي، وحرصاً منها على تنفيذ مبادرات الصون المستمر للحياة الطبيعية، وتشجيع تكاثر الأنواع المهددة بالانقراض من حيوانات البيئة الجبلية، كما ينظم المركز المعارض العلمية المتخصصة، وتقديرا لجهوده البيئية، نال جائزة الشرق الأوسط للهندسة المعمارية عن فئة أفضل مركز تعليمي لعام 2016، وذلك خلال حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط السنوية للتميز في الهندسة المعمارية التي أقيمت بدبي.

وكان تم تأسيس المركز في مارس 2016، وفقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لحماية وصون الطبيعة، والحفاظ على التنوع الحيوي في البيئة الجبلية، والحفاظ على حيواناتها المهددة بالانقراض.

وقالت هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة: «سمي مركز الحفية لصون البيئة الجبلية في كلباء بهذا الاسم نسبة إلى وادٍ كبير كان في منطقة الغيل التابعة لمدينة كلباء، وأراد صاحب السمو حاكم الشارقة، إعادة واسترجاع الاسم القديم، من خلال إطلاقه على المركز، وذلك ضمن رؤية سموه التي تركز على أهمية وضرورة الاستمرار في تعزيز الحياة الفطرية والبيئية والطبيعية المختلفة بإمارة الشارقة، وتوفير الظروف المناسبة للحفاظ على التنوع الحيوي وضمان استدامته للأجيال القادمة.

وأشارت إلى أن المركز يوفر أفضل الشروط والظروف المناسبة لحياة الحيوانات المهددة بالانقراض في سبيل الحفاظ على أنواعها وفقاً لأفضل المعايير والشروط العالمية، وهو ما يتوافر في المركز سواء على صعيد الكادر البشري المؤهل والخبير والمتخصص، أو على صعيد الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة، من أجل توفير مختلف الاحتياجات المادية والتقنية وكل ما يلزم لتمكين المركز من تحقيق النجاح الكبير في هذه المهمة الكبيرة والأساسية، جنباً إلى جنب مع دوره العلمي المميز.

30 نوعاً بالقائمة الحمراء ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا