• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

وضعن حدا لاحتكارها

سعوديات ينافسن على مهن رجالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

الاتحاد نت

ظلت مهنة الخباز إلى وقت قريب حكرا على الرجال لما يعتقد أنها تتطلبه من عضلات وتحمل لدرحات حرارة الفرن.

وبحسب صحيفة "عكاظ"، فإن الأيادي الناعمة بدأت في غزو هذا المجال متحدية حرارة التنور، لتقديم الخبز والمعجنات.

وأجرت الصحيفة تحقيقا زارت فيه العديد من الأفران والمخابز المتخصصة في إعداد الخبز والكيك بمختلف أنواعه.

وباتت هؤلاء الفتيات يعملن في خط إنتاج الخبز وتزيين الكعك والبيتوفورات والشابورة والبقلاوة وتغليف الشوكولاته. وأشرن إلى أن بعضهن يشعرن للمرة الأولى بطعم العمل.

وتقول دانة القحطاني (36 عاما) خريجة علوم وأطعمة من كلية التربية قسم الاقتصاد المنزلي، إن عملها في المخبز كمشرفة على العاملات، أو لنقل الخبازات، كان حافزا لزميلاتها في العمل بجد، بعد أن كان الرجال هم الذين يشرفون على العمل.

وتقول القحطاني إن الرجال يروجون أن "العمل أمام التنور مهنة رجالية، لكنه «لعبة» نسائية بنسبة 100%، فالمرأة قادرة على العمل في مواجهة حرارة الأفران، وتقديم الأفضل في الخبز والكيك، وتزيينه، لأنهن ربات بيوت، ويجب استثمارهن في هذا المجال".

وعلى خطى دانة القحطاني، سارت وضحة ودلال وسرى وهوازن وفاطمة وغيرهن كثر وكلهن خريجات كليات قررن كسر القاعدة والولوج إلى مجال ظلت تحتكره سطوة العضلات، بغير وجه حق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا