• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

ضغوط القضاء تتزايد على مرشح اليمين

جوبيه مستعد لخوض سباق الرئاسة بدلاً من فيون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 مارس 2017

باريس (أ ف ب)

قبل 51 يوماً من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، أفادت أوساط رئيس الوزراء الأسبق آلان جوبيه أنه مستعد ليحل محل مرشح اليمين فرنسوا فيون الذي يواجه متاعب قضائية جراء فضيحة وظائف يعتقد أنها وهمية. وآلان جوبيه استبعد من الدورة الثانية في الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي لكنه «لن يتوانى (عن الترشح) إذا كانت الظروف متوافرة، أي أن يعلن فرنسوا فيون انسحابه، وأن تلتف أوساط اليمين والوسط وحزب الجمهوريين، حوله» بحسب مصدر مقرب منه.

وأكد المصدر أن «آلان جوبيه ليس انقلابيًا ولن يدفع أبداً فيون إلى الخارج، ولن يقوم بأي مبادرة تنطوي على مؤامرة». وكان جوبيه قد نفى حتى الآن استعداده للعودة إلى السباق الرئاسي. ومنذ أن أعلن الأربعاء الماضي احتمال توجيه التهم إليه قريباً، في إطار التحقيق في ما إذا كانت زوجته وابنه وابنته استفادوا من وظائف، يواجه فرنسوا فيون انشقاق أعضاء من فريق حملته عنه، وسط تزايد الدعوات إلى انسحابه من السباق.

وأعلن الناطق باسمه تييري سولير الذي كان يعتبر من أقرب المقربين من المرشح المحافظ، صباح أمس استقالته.

وكتب على تويتر، «لقد قررت أن أضع حداً لمهامي كناطق باسم فرنسوا فيون»، لينضم بذلك إلى لائحة طويلة ممن تخلوا منذ الأربعاء عن رئيس الوزراء الأسبق.

واعتبر رئيس الوزراء الأسبق دومينيك دو فيلبان أمس أن فيون «لم يعد بإمكانه أن يكون مرشحاً، لأنه لم يعد قادراً على خوض حملة في العمق للدفاع عن أفكار أو نموذج جمهوري وديموقراطي».