• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لأول مرة استقطاب طلبة وأفراد من خارج الكليات

انطلاق الدراسة للفصول الصيفية في «التقنية العليا» مايو المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

دبي(الاتحاد)

أعلنت كليات التقنية العليا عن تفاصيل برنامج «الدراسة الصيفية» لهذا العام، والذي سينطلق في 22 مايو المقبل ويتضمن فصلين دراسيين صيفيين، الأول في الفترة من (22 مايو وحتى 30 يونيو) والثاني في الفترة من (10 يوليو وحتى 15 أغسطس)، ولأول مرة سيتم استقطاب طلبة من خارج كليات التقنية العليا حيث تم فتح المجال للطلبة من خريجي الثانوية العامة ومن مؤسسات التعليم العالي المختلفة ممن يرغبون مواصلة دراستهم أو دراسة تخصصات جديدة، وكذلك للأفراد من مواطنين ومقيمين من مختلف مؤسسات العمل ممن يطمحون لتطوير ذاتهم ودراسة تخصصات جديدة، حيث تطرح الكليات أكثر من 360 مساقاً دراسياً صيفياً في نحو ألف شعبة دراسية موزعة على مستوى فروع الكليات الـ17 في الدولة.

وأعلن الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا في مؤتمر صحفي عقد في كلية التقنية للطلاب بدبي، عن تفاصيل برنامج الدراسة الصيفية وميزات الالتحاق به في ظل التسهيلات والامتيازات التي توفرها الكليات والاستعدادات الكبيرة التي تمت لتوفير بيئة تعليم مشوقة وجاذبة للطلبة، بحضور الدكتور علي المنصوري نائب مدير كليات التقنية العليا للشؤون التشغيلية، والدكتور حسن الجفري الرئيس التنفيذي لمركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب «سيرت»، ومدراء الكليات والعمداء التنفيذيين وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية.

وأوضح الدكتور الشامسي أن كليات التقنية العليا كأكبر مؤسسة للتعليم العالي في الدولة بفروعها الـ17 في مختلف الإمارات حريصة على تقديم مجموعة واسعة من المساقات الصيفية خلال ثلاث شهور من صيف 2016، لتمكين الطلاب من تعزيز تعليمهم وفرص تطوير ذاتهم والدراسة بالمجالات التي يرغبون فيها، وفي ضوء ذلك تم تنظم برنامج الدراسة الصيفية هذا العام بحيث يتضمن فصلين دراسيين، يطرح خلالهما 360 مساقاً دراسياً في قرابة ألف شعبة دراسية على مستوى جميع أفرع الكليات، ليتاح بذلك الفرصة للطلبة في مختلف مناطق الدولة للاستفادة من كم ونوعية المواد المطروحة في مختلف التخصصات، مما يمكن طلبة الكليات من معالجة أي نقص أو تأخر في خطتهم الدراسية أو من يرغبون في إنجاز عدد أكبر من موادهم الدراسية.

وأكد الدكتور الشامسي، أنه ولأول مرة يتم فتح المجال لاستقطاب طلبة من خارج الكليات من مواطنين مقيمين ومنحهم فرصة الدراسة الصيفية في كليات التقنية وخوض تجربة تعليمية مشوقة ومتميزة، حيث أصبح بإمكان الطلاب ممن لديهم شهادة الثانوية العامة ويتمتعون بالمهارات اللغوية المطلوبة من المنتسبين للكليات أو الجامعات بالدولة من التسجيل في البرنامج الصيفي، كذلك فان الفرصة متاحة للموظفين في مختلف مؤسسات العمل ممن يرغبون في دراسة مساق معين لتطوير ذاتهم، مما يدعم دور الكليات في تعزيز ثقافة التعلم المستمر والتطوير الذاتي بين الأفراد في المجتمع.

وأوضح الدكتور الشامسي، أن التقويم الأكاديمي للعام الحالي والذي طبقته كليات التقنية العليا عزز من خطتها في إنهاء العام الدراسي بشكل مبكر في 12 مايو المقبل، وساهم في طرح برنامج الدراسة الصيفية بهذا العدد الكبير من المساقات الدراسية المتنوعة وفتحه لمن هم من خارج الكليات، منوهاً إلى أن هذا التقويم معتمد من قبل المجلس التنسيقي للجامعات بوزارة التعليم العالي .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض