• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

الأمم المتحدة تطلق إنذاراً من «مأساة إنسانية» والأردن يحتاج لبناء 6 مخيمات جديدة لإيواء 700 ألف لاجئ بنهاية 2013

توسيع الإغاثة الدولية لتشمل 2,5 مليون في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

جنيف، عمان (أ ف ب) - أعلن برنامج الأغذية العالمي أمس، أنه سيعزز مساعداته الغذائية في سوريا لتشمل 2,5 مليون شخص أي بزيادة مليون شخص عما هي عليه حالياً، فيما أطلقت الأمم المتحدة إنذاراً بخصوص تدهور الأوضاع، تزامناً مع إعلان الأردن على لسان وزير التخطيط والتعاون الدولي جعفر حسان أن كلفة استضافة اللاجئين السوريين في المملكة قد تبلغ مليار دولار نهاية 2013 متوقعاً ارتفاع عددهم إلى نحو 700 ألف. وصرحت المتحدثة باسم البرنامج اليزابيث بيرز في لقاء صحفي بجنيف أمس، «في شهر فبراير ننوي شمل 1,75 مليون لشتمل بالتدريج مليونين بحلول مارس و2,5 في أبريل». ومنذ سبتمبر الماضي، يساعد البرنامج العالمي حوالى 1,5 مليون في سوريا بما يوازي 400 شاحنة أغذية شهرياً.

وتابعت بيرز أن البرنامج قادر على الوصول إلى ما بين 40 و50٪ من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة وكذلك إلى المناطق الخاضعة للحكومة، دون إضافة تفاصيل. لكنها أضافت أنه «ما زال هناك أماكن خطيرة..يستحيل الوصول إليها بسبب المعارك العنيفة». من جهة أخرى أطلق المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ينس لاركي انذاراً يندد «بمأساة إنسانية».

وقال إن «صعوبة الوصول هي المشكلة الرئيسية». وبات في سوريا حوالى مليوني لاجئ فيما يحتاج 4 ملايين شخص إلى مساعدات إنسانية في البلاد، بحسب المكتب. لكن «إذا استمر العنف على وتيرته على المدى القصير» فقد ترتفع هذه الأرقام، بحسب لاركي.

من جانبه، قال الأردن أمس، إن كلفة استضافة اللاجئين السوريين في المملكة قد تبلغ مليار دولار نهاية 2013، متوقعاً ارتفاع عددهم إلى نحو 700 ألف.

وتوقع جعفر حسان وزير التخطيط والتعاون الدولي أن «تبلغ كلفة استضافة الأعداد الحالية من السوريين في الأردن بالإضافة إلى أعداد إضافية يتوقع لجوئها خلال العام الحالي...إلى مليار دولار». ويستضيف الأردن حالياً أكثر من 340 ألف سوري، وفقاً للحكومة، بينهم 90 ألفاً في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق قرب الحدود السورية.

وأشار حسان في بيان إلى أن «يناير 2013 شهد موجات لجوء كبيرة وصلت كمعدل إلى حوالي ألفي سوري يومياً». وأضاف أنه «إذا استمر هذا المعدل مع استمرار تفاقم الأوضاع في سوريا، من الممكن حسب بعض السيناريوهات، أن يصل حدود الأردن خلال عام 2013 حوالى 700 ألف سوري». ... المزيد