• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

بعد وقف استخدام صناديق العملات النقدية

بطاقة «حافلات» تقلص زمن الرحلات والتقاطر في النقل العام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

محمد الأمين (أبوظبي)

قال عدد من مستخدمي حافلات النقل العام في أبوظبي، إن قرار وقف استخدام صناديق العملات النقدية الموجودة في الحافلات، واقتصار دفع تعرفة الركوب على بطاقة «حافلات» الذي اعتمد في 11 من أكتوبر 2015، ساهم بشكل واضح في تقليل زمن الرحلات وتقليص زمن التقاطر، وحد من الانتظار في مواقف الحافلات.

وأكدوا لـ «الاتحاد» أن القرار يلامس متطلبات النقل العام، بما حققه من الأهداف المرجوة منه في تسهيل انسيابية حركة الحافلات وتقليص الزمن المستغرق في الرحلة، ومكن من الوصول إلى الوجهات المنشودة بشكل سلس.

إلا أن بعض المستخدمين نبه إلى ضرورة استكمال الإجراءات والشروط التي تمكن النقل العام من أداء دورة بشكل أفضل، وذلك بخلق المزيد من البنى المكملة التي يطلبها هذا النقل، خاصة محطات الانتظار التي تتأكد الحاجة إليها مع قدوم فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.

وقال فضل جهاد القداح، إن القرار ساهم فعلا في تقليص الزمن بفوارق مهمة يلحظها المستخدمون خاصة من أهالي الضواحي، واستعمال البطاقة الذكية لا يتطلب من الراكب غير تمريرها على جهاز ذكي موجود بالحافلات لحظة دخوله، ومرة أخرى لحظة الوصول، مع توفر نقاط بيع للبطاقات في محطات الحافلات وأجهزة بيع التذاكر الإلكترونية المنتشرة في أماكن انتظار الحافلات الرئيسة، ومراكز التسوق العامة، يكون القرار قد استوفى كل الشروط التي تضمن النجاح له، لافتا إلى أهمية القرار وضرورته بالنسبة لمستخدمي نقل الحافلات لما يسهم به من تقليل زمن الرحلة، مع الإقبال المتزايد على حافلات النقل العام لما تمتاز به من رخص في التكاليف والراحة والأمان.

محطات الانتظار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا