• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

الأمم المتحدة تحذر من مجاعة في اليمن

الانقلابيون ينهبون 981 مليار ريال العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 مارس 2017

عدن (الاتحاد، وكالات)

نهبت الميليشيات الانقلابية ما لايقل عن 981 مليار ريال يمني العام الفائت من الخزينة العامة وإيرادات النفط والضرائب، في حين حذرت الأمم المتحدة من وجود خطر حقيقي لحدوث مجاعة في اليمن. وقال مصدر حكومي يمني إن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية قامت بنهب ما لا يقل عن 581 مليار ريال يمني إضافة إلى أكثر من 400 مليار ريال إيرادات ضرائب النفط فقط خلال العام الماضي فقط، دون أن تنفق ريالاً واحداً على الخدمات والرعاية الصحية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وهو ما يعزز أنها حكومة انقلابية.

وأعرب المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن استغرابه لصمت المجتمعات المحلية والمجتمع الدولي إزاء الأموال الطائلة التي تقوم مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية بتحصيلها في المناطق التي تحت سيطرتهم ولا ترجع إلى خزينة الدولة والحكومة الشرعية، في الوقت الذي يتزايد الضغط على الحكومة الشرعية لدفع مستحقات الموظفين من مرتبات وما إلى ذلك، وأضاف «إن الانقلابيين يواصلون جبي الأموال الطائلة تحت مسميات مختلفة ولا يقومون بتوريد تلك الأموال إلى خزينة البنك المركزي، من أجل أن تقوم الحكومة الشرعية بالإيفاء بالتزاماتها وتعهداتها المالية أمام مواطنيها». وأشار المصدر إلى أن المعلومات تؤكد أن معظم تلك الأموال وأكثر منها ذهبت لما يسمى «المجهود الحربي» لتمويل حرب الميليشيا على اليمنيين. ودعا المصدر الحكومي المنظمات الإنسانية إلى ممارسة دورها في تعرية التصرفات والإجراءات التعسفية التي يتعرض لها اليمنيون في المناطق التي يديرها الانقلابيون، مؤكداً أن النصر بات قاب قوسين أو أدنى. كما دعا المصدر المواطنين إلى عدم الرضوخ لسياسات الإقصاء والتجويع التي تمارسها الميليشيات، قائلاً إن «المواطن اليمني حر وأبي ويرفض الذل والمهانة».

وفي سياق أخر، حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين من وجود خطر حقيقي لحدوث مجاعة في اليمن، وحث أطراف الأزمة اليمنية على السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمتضررين. وقال أوبراين عند مغادرته اليمن بعد زيارة ميدانية للإطلاع على الوضع الإنساني هناك، إن نحو 7 ملايين يمني يواجهون صعوبات في ضمان قوتهم اليومي، وأضاف في تصريحات صحفية أن ثلثي السكان باتوا يعيشون تحت خط الفقر بسبب استمرار الصراع وأن هذه الأرقام تنذر بمجاعة.