• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

أمينة المران: هندسة الأعراس تتطلب الحس الفني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 مارس 2017

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أمينة المران سيدة أعمال إماراتية تتميز باصرارها الذي أسست به شركتها بمجهود شخصي مدفوعة برغبتها في تلبية حاجة الفتاة الإماراتية في إقامة حفلات وأعراس مميزة على يد خبرة إماراتية. أمينة الموظفة الحكومية وصاحبة مشروع «سناب أيديا» لا تهاب المنافسة طالما تحظى بخبرة واسعة في مجال الضيافة وإقامة الحفلات، كما أنها تحرص على توظيف أفكار أصحاب الحفلات والأعراس عن طريق إشراكهم في الحدث وجعلهم جزءا منه، إلى جانب اعتمادها على خبرتها الفنية الواسعة ودراستها مجال الديكور الداخلي والتصميم بشكل عام.

وظفت موهبتها الفنية في الرسم، حيث كانت إحدى رائدات المرسم الحر، واستغلت حبها للتصميم بجميع أنواعه وطورت نفسها بنفسها لتصبح من بين أفضل مصممات الأعراس، ولا تتوانى في جلب كل ما هو راق وفاخر لتحقق حلم كل عروس أو أصحاب الفعاليات والمناسبات السعيدة، وفي مواصلة البحث عن الأفكار الإبداعية، مستعينة بوسائل التواصل الجديدة في الترويج لأعمالها.

وتقول المران مصممة حفلات الزفاف: إنها تستعمل أجود المواد بأسعار معقولة، كما تقف بنفسها على جميع تفاصيل الحفل من بدايته إلى نهايته، لافتة إلى أن تعب يومها الطويل في العمل تزيله ارتسامات المدعوين والحضور والعروس والمحيطين بها، حيث تبدأ بتلقي هذه الإشارات منذ انطلاق الحفل وحتى نهايته ، مشيرة إلى أنها تساعد المقبلات على الزواج ذات الدخل المحدود بتوفير الخدمات وتجهيزات الحفل.

خطوات ذكية

المران تواكب الموضة وتدخل جميع عناصر الجذب، لافتة إلى أن بطاقة الدعوة تكون عادة مرفوقة بالعود أو العطور الراقية لإضفاء نوع من الفخامة والرقي، وإدخال الأفكار الإبداعية في ظل السباق اليومي مع تجديد المتطلبات الدائمة لهندسة الأعراس.

وعن التحديات التي تواجه المران تقول: إن هذه المهنة تحتاج إلى الصبر ومهارات التعامل مع الناس، والبحث اليومي عن الأفكار الجديدة حتى لا تتخلف عن الباقين، أما التحدي الأكبر بالنسبة لها فيتمثل في توفير الجودة بأسعار معقولة في متناول الجميع منتقدة كل من يغالي في الأسعار من الدخلاء على المهنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا