• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:36    مصدر أمني: مقتل 40 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

مئات المهاجرين إلى اليونان وقطع طرق احتجاجاً على إغلاق الحدود

اتفاق إعادة اللاجئين يدخل حيز التنفيذ اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

عواصم (وكالات)

وصل مئات المهاجرين، أمس، إلى الجزر اليونانية قادمين من تركيا، قبل يوم واحد من بدء تطبيق اتفاق إعادة المهاجرين بين تركيا والاتحاد الأوروبي، في حين ينتظر وصول الدفعة الأولى من اللاجئين السوريين إلى مطار هانوفر في ألمانيا، تنفيذاً للاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وأغلق عشرات المهاجرين طريقاً سريعاً شمال اليونان، احتجاجاً على إغلاق الحدود أمام طريق هجرتهم.

ووضع الاتحاد الأوروبي والسلطات اليونانية اللمسات الأخيرة على عملية إعادة مئات المهاجرين إلى تركيا، ورفض المسؤولون التعليق على تفاصيل العملية التي يعتقد أنها ستبدأ صباح اليوم، الاثنين، في جزيرة ليسبوس اليونانية، حيث يوجد أكثر من 3300 لاجئ. وبموجب الاتفاق الذي وقعه الاتحاد الأوروبي مع تركيا، ستتم إعادة جميع المهاجرين الذين وصلوا لليونان بعد 20 مارس إلى تركيا. وقالت وكالة أثينا للأنباء إن إعادة المهاجرين ستبدأ اليوم على سفينتي ركاب تركيتين تديرهما وكالة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود (فرونتكس)، وستبحران من ليسبوس إلى مدينة ديكيلي الساحلية التركية. ولم يؤكد أو ينف المسؤولون اليونانيون هذا التقرير. وقال متحدث باسم الشرطة في ليسبوس: إن القوات ستظل متأهبة في انتظار التعليمات.

في ذات السياق، قال مسؤولون يونانيون: إن 514 مهاجراً وصلوا الجزر اليونانية خلال 24 ساعة الماضية قادمين من تركيا، وقالت الإدارة اليونانية المعنية بأزمة اللاجئين: إن عدد المهاجرين الذين وصلوا خلال الأيام الثلاثة الماضية بلغ أكثر من 1200 مهاجر. وأضافت الإدارة أنه يوجد أكثر من 52 ألف مهاجر تقطعت بهم السبل في اليونان بعد إغلاق الحدود من قبل الدول الواقعة على طريق البلقان إلى شمال وغرب أوروبا أمام المهاجرين.

وأغلق عشرات المهاجرين طريقاً سريعاً في شمال اليونان أمس الأول، في محاولة للضغط على دول الاتحاد الأوروبي، لتعيد فتح حدودها أمامهم. ونصب المهاجرون عشرات الخيام على طرفي الطريق، ومنعوا مرور السيارات، ورقدوا على الأسفلت مع أطفالهم رافعين لافتات تطالب بإعادة فتح الحدود مع مقدونيا. كما قررت التشيك إعادة 25 عراقياً حاولوا العبور إلى ألمانيا، وقال وزير الداخلية التشيكي، أمس: إن بلاده سوف تعيد مجموعة من العراقيين إلى بلادهم، بعد أن حاولوا الانتقال إلى ألمانيا بدلاً من البقاء في التشيك. وذكرت وكالة الأنباء التشيكية أن 25 عراقياً استقلوا حافلة إلى ألمانيا، حيث تم إيقافهم فور عبورهم الحدود. وأضافت أن الشرطة الألمانية طلبت من سلطات التشيك إعادتهم، وتم الاتفاق على ذلك. وأمهلت الشرطة التشيكية العراقيين أسبوعاً للمغادرة. ومن المنتظر أن يصل اليوم إلى مطار هانوفر بألمانيا أول دفعة من اللاجئين السوريين قادمين من تركيا، وذلك في إطار اتفاقية اللجوء المبرمة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية، أمس: إن من المتوقع أن يكون أغلب أفراد المجموعة التي تضم 35 شخصاً من أسر تعول أطفالاً وتقيم حتى الآن في تركيا، ورفض المتحدث إعطاء المزيد من التفاصيل.

بدوره، أعرب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير عن تفاؤله إزاء انخفاض تدفق اللاجئين إلى أوروبا بشكل كبير، مشيراً إلى إمكانية إبرام اتفاقيات مع دول شمال أفريقيا لمنع تدفق أعداد جديدة من اللاجئين. وقال الوزير: إن بلاده التي استقبلت أكثر من مليون لاجئ العام الماضي، شهدت انخفاضاً كبيراً في وصول اللاجئين إلى معدل 140 لاجئاً يومياً على حدودها مع النمسا.

وأضاف «أستطيع أن أقول، بقدر كبير من الحذر، إن ذروة أزمة اللاجئين أصبحت وراءنا»، وتابع دي ميزيير «إذا بدأ الناس مرة أخرى في العبور عبر هذا الطريق، سنحتاج للبحث عن حلول مماثلة، كما فعلنا مع تركيا، وكذلك الدخول في مفاوضات مع دول شمال أفريقيا». وقال: «أستطيع أن أتخيل وجود مراكز استقبال في دول شمال أفريقيا للاجئين الذين تتم إعادتهم من إيطاليا، وبالتالي التوصل مع الدولة الشمال أفريقية المعنية إلى برنامج إنساني لقبول هؤلاء اللاجئين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا