• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مقتل خبير صواريخ «التنظيم» بالعراق .. والجيش ينفي وجود 1500 محتجز بسجن في هيت

مبعوث أوباما :«داعش» يمتلك أسلحة كيمياوية في نينوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أكد مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما للتحالف الدولي بريت ماكجورك، أمس، توافر معلومات لدى الإدارة الأميركية حول امتلاك تنظيم «داعش» لشبكة أسلحة كيمياوية في مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق، فيما أكد المتحدث باسم التحالف الدولي، ستيف وارن، مقتل خبير صواريخ التنظيم في غارة بطائرة من دون طيار بالموصل. في حين نقت مصادر أمنية عراقية تحرير«1500 محتجز بسجن تحت الأرض للتنظيم» في محافظة الأنبار، مؤكدة أن هؤلاء عائلات نازحة كانت تعاني ظروفا مأسوية.

وقال ماكجورك مع شبكة «سي إن إن» الأميركية، أمس، إن معلومات توفرت بحصول «داعش» على شبكة أسلحة كيمياوية، مضيفاً أن التحالف الدولي يعمل من أجل تفكيك تلك الشبكات، وذلك من خلال المعلومات الدقيقة التي يحصل عليها، وإنه لن يسمح لمجموعة إرهابية باستخدام هذه الذخيرة القاتلة.

وكان ماكجورك وصل إلى أربيل بإقليم كردستان العراق، أمس، لإجراء مباحثات أمنية مع القادة الأكراد، يتوجه بعدها إلى بغداد عقب انتهاء مباحثاته بأربيل.

وفي نفس الشأن قال الجنرال الأميركي المتقاعد مارك هيرتلينج: إن خطورة حضور تنظيم «داعش،» داخل جامعة الموصل يتمثل في مدى استفادتهم من المختبرات الكيميائية الموجودة في هذه المنشأة الضخمة.

وأوضح هيرتلينج، في تحليل نشرته محطة «CNN»، أن «جامعة الموصل كبيرة جداً، وفي أوقات الذروة يوجد فيها نحو 30 ألف طالب، بالإضافة إلى 4 آلاف بروفيسور، موزعين على أقسام وكليات الجامعة، ومنها على وجه التحديد كلية الكيمياء ومختبراتها، وما نتحدث عنه هو احتمال إجبار أساتذة سابقين على المساعدة في صنع أسلحة كيماوية». وتابع قائلاً: «ما نراه في الجامعة هو أن هناك احتمال وجود مواد كيماوية يمكن استغلالها في صناعة أسلحة كيماوية، وحتى قنابل قذرة، أو ما قد يصفه البعض بالأسلحة النووية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا