• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

لتعزيز الوعي بممارسات أفضل في التخلص من النفايات

«بروج» تطلق مسيرة بيئية شارك فيها 1700 من طلاب المدارس في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2018

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

شارك أكثر من 1700 طالب وطالبة من مدارس أبوظبي في مسيرة بيئية نظمتها شركة أبوظبي للدائن البلاستيكية «بروج»، بحضور موظفي الشركة وأعضاء هيئات المجتمع المحلي في أبوظبي أمس، على كورنيش أبوظبي، إضافة إلى حملة تنظيف للشواطئ في الرويس كجزء من حملتها السنوية «بيئة بلا نفايات».

وتستهدف حملة «بيئة بلا نفايات» في دورتها السادسة زيادة وعي المجتمع حول أهمية إعادة التدوير والتوقف عن الممارسات غير المسؤولة في إلقاء النفايات في البيئة.

ويأتي تنظيم هذه الحملة بمبادرة من الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات «جيبكا»، وبدعم من شركاء بروج الإستراتيجيين مثل شركة تدوير «مركز إدارة النفايات - أبوظبي»، دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي وبلدية أبوظبي.

وقال أحمد عمر عبد الله الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية «بروج»: «إن المسيرة البيئية التي ننظمها في أبوظبي هي واحدة من الأنشطة الممتعة التي يتحمس طلبة المدارس وأفراد المجتمع للمشاركة بها»، مؤكداً أهمية إيصال رسالة «أنا لا أرمي النفايات» إلى كل فرد بالمجتمع لتسهم في حماية البيئة التي نعيش فيها، وتحثّه على القيام بواجبه من خلال تبني الوسائل المناسبة في التخلص من النفايات.

وأضاف: باعتبارنا شركة رائدة في تصنيع وتوريد الحلول البلاستيكية المبتكرة، نعتز بتنظيم هذه الحملة المجتمعية المهمة كل عام بمشاركة قوية من فئة الشباب، وذلك بهدف ترسيخ نهج بيئي عملي يعتمد على جمع وفصل وإعادة تدوير النفايات كأحد أفضل الحلول لمشكلة رمي النفايات العشوائي، ليتم ذلك بطريقة مستدامة ومسؤولة.

وقال الدكتور سالم الكعبي المدير العام بالإنابة في شركة تدوير «مركز إدارة النفايات - أبوظبي»: إن الشركة تسعى جاهدة لتقديم الدعم والمشاركة في جميع الفعاليات والحملات التي تهدف إلى تثقيف المجتمعات المحلية للحفاظ على البيئة، وتسعى حملة «بيئة بلا نفايات» لزيادة الوعي بأهمية فصل النفايات، وإعادة استخدامها والحفاظ على المظهر العام وتشجيع أفراد المجتمع لتنفيذ الممارسات الفعالة في إدارة النفايات.

وقالت ميثاء المرعشي مستشار المسؤولية الاجتماعية المؤسسية في «بروج»: إن غرس المفاهيم البيئية المتعلقة بإعادة استخدام وإعادة تدوير النفايات في نفوس أفراد المجتمع المحلي، وخاصة طلبة المدارس في المراحل الابتدائية والإعدادية، يسهم بشكل كبير في خلق ثقافة بيئية حول أفضل الممارسات التي يجب على المجتمع اتباعها والتقيد بها فيما يخص إدارة نفاياتهم في سبيل حماية بيئتهم من التلوث والمحافظة عليها نظيفة وصحية. قال عبدالرحمن العتيق النائب الأول للرئيس التنفيذي بالإنابة للشؤون المؤسسية في شركة «بروج»: إن الفعالية شهدت تنظيم ورش عمل للطلاب لتدريبهم على طرق إعادة تدوير المواد البلاستيكية لتنمية الوعي بأهميتها، وكيفية استخدامها علاوة على الطرق السليمة للتخلص من هذه المواد وعدم إلقائها بشكل يضر البيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا