• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

قاض أميركي يأمر بفحص الحالة العقلية لمهاجم «كول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

جوانتانامو (كوبا) (رويترز) - أمر قاض عسكري أميركي بإجراء فحص طبي للمتهم السعودي عبد الرحيم الناشري لتحديد ما إذا كانت المعاملة التي لقيها أثناء احتجازه لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.أيه) قد تركته قادراً من الناحية العقلية، على المثول أمام المحكمة لمحاكمته بتهمة تدبير هجوم على المدمرة الأميركية كول.

كما أمر القاضي بنزع مكبرات الصوت من الطاولة التي يجلس عليها الدفاع لتهدئة مخاوف من احتمال تنصت رجال الاستخبارات على أحاديث خاصة وسرية بين المحامين وموكليهم في محاكمات جرائم الحرب في جوانتانامو. ومن شأن هذه الإجراءات أن تزيد من تأخير محاكمة الناشري الذي يزعم أنه من قادة تنظيم «القاعدة» ومتهم بتدبير هجوم نفذه انتحاريون صدموا زورقهم الملغوم بالمدمرة كول في اليمن عام 2000.

ويمكن أن تصل عقوبة الناشري إلى الإعدام في حالة إدانته بالتهم الموجهة له، ومنها القتل والشروع في القتل. وبدأت أمس الأول جولة جديدة من الجلسات الإجرائية التي تسبق بدء المحاكمة الفعلية في القاعدة البحرية الأميركية في جوانتانامو، التي نقل إليها الناشري عام 2006، بعد أن ظل محتجزاً في سجون سرية تابعة لـ(سي.آي.أيه) طوال أربعة أعوام.

وتوقفت الجلسة نحو ثلاث ساعات لإعطاء محاميي الدفاع فرصة للتشاور بشأن تخوفهم من احتمال تنصت أحد على أحاديثهم الخاصة والسرية مع موكلهم. وثارت هذه المخاوف الأسبوع الماضي بعد أن اتضح أن شخصاً من خارج قاعة المحكمة قطع لفترة وجيزة الدائرة التلفزيونية المغلقة التي تبث الصوت والصورة، لمناطق مشاهدة عامة خلال جلسة إجرائية خاصة بخمسة سجناء متهمين بتخطيط هجمات 11 سبتمبر عام 2001.

وقال اللفتنانت كوماندر ستيفن رييس محامي الناشري العسكري وهو من قوات البحرية الأميركية، إنه حتى لو لم يعد بوسع مراقبين من الخارج قطع بث الدائرة التلفزيونية المغلقة، فهو يشك في أن بوسعهم التنصت على المحادثات الهامسة بينه وموكله داخل قاعة المحكمة، وخلال اجتماعات في أماكن أخرى. وقال رييس «إذا كانت الـ(سي.آي.أيه) هي التي تقوم بالتنصت وهي المؤسسة نفسها التي احتجزت وعذبت الناشري، فلا يمكن أن نقول دعوكم من الجالس خلف الستار، فهذه قضية أخلاقية».