• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ينطلق الأربعاء المقبل

ملتقى الشارقة السابع.. كل الخطوط تلتقي في «نقطة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أكد عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، أن الخط العربي عنوان بحث جمالي معاصر، ومقدمة لصياغات بصرية تستلهم حيويته، ضمن بيئة تشكيلية تبرز من خلالها مختلف فنون الصورة الخطية، وأنه يشكل باتساق مظهره الصورة الأكثر بلاغة في التعبير عن صوت الفكرة، بفعل أصوله وتراكيبه التي تؤكد هويته الجمالية الراسخة، ما يضفي على النص زخم التلقي.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر الدائرة للإعلان عن ملتقى الشارقة للخط - الدورة السابعة 2016م، إن هذه الدورة تعقد تحت شعار «نقطة»، ولهذا فإن الملتقى يحتضن الخط بأنواعه التي تحكمها القواعد، ويستقطب التجارب الخطية المعاصرة المرتبطة بالثقافات العالمية ولغاتها المختلفة، وفي مقدمتها اللغة العربية، انطلاقاً من الأهمية البصرية للنقطة، كونها العنصر الموازن في بنية الخطوط العربية ونواظمها.

وذكر أن افتتاح فعاليات الدورة السابعة لملتقى الشارقة للخط، سيكون يوم الأربعاء المقبل، السادس من الشهر الجاري، وستستمر على مدى شهرين متتاليين. مؤكداً أن الملتقى اكتسب جدارته من الاهتمام البالغ لحضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، فبفضل دعم سموه ورعايته الكريمة وتوجيهاته الحكيمة، تتأكد استمرارية هذا الملتقى.

واختتم: «إن الملتقى بما في محتواه من مضمون وإخراج بصري، يرسخ حواراً يرتقي بنبرة النشاط التفاعلي الفني للخطوط بين الشرق والغرب، ويستكشف الجهود الفردية للخطاطين على اختلاف مشاربهم، ويقوم بتفعيل الدراسات والأبحاث النظرية.

من جهته، ذكر بروفيسور أياد حسين عبد الله، قيم الملتقى، أن ملتقى هذا العام تنوعت نشاطاته الفنية والفكرية والجمالية والابداعية، بهدف إيجاد حوار بصري وجمالي وإنساني وثقافي بين أكثر من 683 عملاً فنياً من أكثر من 38 دولة، أنجزها 235 فناناً ومبدعاً ومبدعة من شرق العالم وغربه، لأعمال فنية متنوعة الأفكار والتقنيات والأساليب بين أصيل وكلاسيك ومعاصر وحديث وما بعد الحداثة، مختلفة الرؤى والتطلعات، يجمعها محور إنساني نبيل يستشرف الجمال ويفسر معناه.

وأضاف: «وكان للمرأة تميز واضح في التفوق في هذا الفن، وقد انتظمت هذه الأعمال الفنية بين 44 معرضاً عاماً وشخصياً ومشتركاً، كما تقام 126 ورشة فنية مختلفة ويعرض 11 فيلماً، بينما تقام 129 فعالية وبرنامجاً تستقي من فن الخط وجماله آفاقاً واسعة للبحث والدراسة والمشاهدة».

وأشار إلى أن الملتقى سيشهد أيضاً جانباً فكرياً متمثلاً في الندوة الدولية التي ستقام في جامعة الشارقة، ويسهم فيها أساتذة من جامعات عربية وأجنبية، كان لهم السبق في هذا الميدان المعرفي ببحوث ودراسات معمقة في فن الخط في الثقافات المختلفة. كما يكرم الملتقى كلاً من: نجا المهداوي (تونس)، وعبيد البنكي (سوريا)، وأحمد عبدالرحمن (السودان).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا