• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رواد التواصل الاجتماعي

"شكراً خليفة": الإمارات أروع بلد عربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

و ا م

قالت نشرة " أخبار الساعة " إن المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة وصفوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي الإمارات بأنها " أروع وأحسن بلد عربي وخليجي " و ذلك تعليقا على مبادرة "شكرا خليفة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وفاء وعرفانا لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وجهوده التي قام ويقوم بها من أجل رفعة الوطن وتقدمه ووضعه في مكانه الذي يستحقه بين الأمم.

وتحت عنوان " خليفة جعل دولة الإمارات العربية المتحدة أروع بلد عربي" أضافت النشرة أن التفاعل الإيجابي من قبل المقيمين من العرب وغيرهم إضافة إلى الكثير من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة مع مبادرة "شكرا خليفة" إنما يؤكد حقيقتين أساسيتين الأولى هي أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يمثل رمزا عالميا في علاقة الحاكم بشعبه وتوجيه كل جهده وتفكيره إلى خدمته والتجاوب مع احتياجاته ومتطلباته وهذا ما أشار إليه سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في تصريحاته الصحفية حول مبادرة "شكرا خليفة" بقوله إن صاحب السمو رئيس الدولة "ضرب ويضرب المثل والقدوة لكل الحكام في العالم في رعاية شعبه والتفاعل الإيجابي معه والاستماع إليه من دون حواجز أو حجب".

وأشارت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية إلى أن الحقيقة الثانية هي أن التجربة الإماراتية في السياسة والحكم والتنمية محط اهتمام شعوب العالم كله لما تتميز به من ريادة وطموح في إطار سياسي واجتماعي يتسم بالاستقرار والوفاق والوحدة.

وقالت إن النظر إلى دولة الإمارات من خارجها بصفتها "أروع وأحسن بلد عربي وخليجي" حقيقة لا تقررها التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي فحسب وإنما تؤكدها الإحصاءات العلمية الدقيقة حول توجهات الشباب العربي وآرائه فقد اعتبرت أفضل بلد للإقامة لدى الشباب العربي في العالم وفقا لنتائج استطلاع "أصداء بيرسون مارستيلر" السنوي الخامس لعام 2012 لرأي الشباب العربي وهو الأمر نفسه الذي جاء في استطلاع عام 2011 فضلا عن ذلك فقد جاءت أبوظبي ودبي والشارقة في المراتب الثلاث الأولى كأفضل المدن للعيش في منطقة الشرق الأوسط بحسب دراسة استقصائية أجراها موقع "بيت.كوم للتوظيف" بالتعاون مع مؤسسة "يوجوف الدولية للأبحاث والاستشارات" ونشرت نتائجها عام 2012.

وأكدت " أخبار الساعة " في ختام مقالها الإفتتاحي أن هذا كله لم يأت من فراغ وإنما من قيادة رشيدة صاحبة رؤية واضحة وشاملة للحاضر والمستقبل واستقرار سياسي واجتماعي تعيشه دولة الإمارات على المستويات كلها وبنية تحتية عصرية ومتطورة وفق أرقى المعايير العالمية ومنظومة قيم عنوانها التسامح والتعايش والانفتاح والوسطية والاعتدال إضافة إلى نظام للعدالة يقوم على المساواة وسيادة القانون والتجاوب المستمر مع التغيرات والمستجدات وغير ذلك الكثير من المقومات التي تجعل دولة الإمارات العربية المتحدة قبلة لشعوب العالم كله سواء للإقامة أو العمل أو السياحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض