• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

مريم القبيسي تكسب لقب الصغار

بريطاني يفوز بذهبية «سوبر سبرنت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

فاز البريطاني كاي بوجون «14 عاماً»، بالميدالية الذهبية في سباق ترايلثون سوبر سبرنت لليافعين، وقد جاء كاي مع عائلته ومدربه إلى أبوظبي قادماً من المملكة المتحدة للمشاركة في هذا السباق، يدفعه إلى ذلك شغفه لأن ينهي السباق بوقوفه على منصة التتويج، وحل البحريني عبدالرحمن مبارك «14 عاماً» وصيفاً.

وفي سباقات أخرى، فازت البريطانية أميليا كاثرين «11 عاماً» بالميدالية الذهبية للعام الثاني على التوالي. وفازت مريم القبيسي بلقب سباق 1 كلم للصغار، وتألقت جزيرة ياس باحتضانها هذا الحدث المخصص لمواهب الرياضيين اليافعين، والذي شهد مشاركة 250 منهم، في 5 فئات مختلفة، هي ميني 1 كلم، ويتألف من 1 كلم للجري، وسباق دواثلون الأطفال، ويتألف من 3 كلم للدراجات و500 متر للجري، ودواثلون اليافعين، ويتألف من 6 كلم للدراجات و1 كلم للجري، وترايثلون سوبر سبرنت لليافعين، ويتألف من 400 متر سباحة، و10 كلم للدراجات، و2,5 كم للجري، وسباق ترايثلون سبرنت للمدارس، ويتألف من 750 م سباحة، و20 كلم للدراجات، و5 كلم للجري.

تستهدف سباقات اليافعين في البطولة الأطفال من عمر 5 حتى 15 سنة، وقد شهدت سباقات اليافعين مشاركة مئات الأطفال واليافعين الذين أتيحت لهم فرصة فريدة لمقابلة خافيير جوميز بطل العالم لسبع مرات، وعمر نور، البطل العربي المحترف. وقال أحمد القبيسي مدير إدارة التسويق والاتصال بمجلس أبوظبي الرياضي: فخورون بمشاركة مئات الصغار الطموحين الذين يسيرون على خطى ألمع النجوم الرياضيين العالميين، وهو الأمر الذي نتطلع إليه بصفة دائمة لإشراك فئات المجتمع في المناسبات الرياضية العالمية كافة، للاستفادة من خبرات النجوم والعمل على تشجيعهم لتغيير نمط حياتهم نحو الأفضل.

وأضاف: المشاركة تؤكد على وعي مجتمع أبوظبي خصوصاً بعد ازدياد عدد المشاركين بنسبة 100% عن النسخة الأولى من الحدث عام 2015 وهو دليل واضح على ازدياد شعبية الترايثلون بين مجتمع أبوظبي وعند شريحة الصغار والشباب والفتيات.

وفي حديثه قبل بداية سباق السباحة لليافعين، قال خافيير جوميز: من الرائع مشاهدة الحماس على وجوه هؤلاء الرياضيين اليافعين، لقد شاركت في أول سباق ترايثلون لي عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري، وأتمنى لو أنني استطعت البدء بهذه الرياضة قبل ذلك، ولذلك أعتقد أنه لأمر رائع أن نرى مجلس أبوظبي الرياضي والاتحاد الدولي يتيحون هذه الفرصة الفريدة للأطفال للاشتراك في السباق في هذه السن الصغيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا