• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

الصيادي بمحاضرة في «مجلس هيلي» بالعين:

اهتمام زايد المبكر بالتعليم أرسى معالم النهضة الشاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

محسن البوشي «العين»

أكد خبير البحوث والمحاضر في الأرشيف الوطني بوزارة شؤون الرئاسة عبد اللطيف الصيادي، أن الاهتمام الكبير الذي أولاه المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مبكراً بالتعليم كان له بالغ الأثر في تسريع وتيرة تلك النهضة التعليمية التي شهدتها الدولة منذ قيام دولة الاتحاد وحتى الآن وانعكاساتها على مختلف قطاعات التنمية السياسية، الاجتماعية، والاقتصادية وتمكين المرأة في البلاد.

وتناول الصيادي في محاضرة بعنوان (زايد والتعليم.. عبرة الماضي وإنجازات الحاضر) استضافها مساء أمس الأول مجلس بخيت بن سويدان النعيمي (مجلس هيلي) في العين - مسترشداً بالأرقام والإحصائيات ـ دور المغفور له الشيخ زايد وإسهاماته في التطور الكبير الذي شهدته مسيرة التعليم في الدولة منذ توليه الحكم في إمارة أبوظبي وحتى الآن، بفضل مشاريع ومبادرات تطوير التعليم التي ترعاها القيادة الرشيدة سيراً على نهجه.

وشدد على أن الوتيرة المتسارعة لتطور مسيرة التعليم في الدولة كان لها بالغ الأثر في تعزيز قدراتها التنافسية بهذا المجال والتي توجتها بإحرازها المراكز الأولى عربياً ومراكز متقدمة عالمياً بمجالات التحصيل العلمي واستقطاب طلبة العلم، وفي نسبة الطلبة الجامعيين الدارسين داخل الدولة وخارجها وفي مجال التحصيل العلمي للمرأة وفقاً للمؤشرات العالمية للفترة من 2013 إلى 2016. وتتبع المحاضر مسيرة التعليم النظامي في الإمارات، وتحديداً منذ عام 1953 قبل قيام دولة الاتحاد ومراحل تطورها، ومؤشرات هذا التطور الكبير على صعيد الإنجازات الكبيرة التي حققتها الدولة بمجال التعليم وانعكاسات ذلك على المؤشرات العالمية، بالإضافة إلى الأبعاد الأخرى لهذه النهضة التعليمية الكبيرة على مسيرة التنمية الشاملة بالدولة.

ورصد الصيادي هذا التطور بافتتاح أول مدرسة نظامية حكومية عام 1953، ليرتفع عدد المدارس بالدولة عام 1971 إلى 69 مدرسة نظامية، التحق بها 24 ألفاً و949 طالباً وطالبة، لافتاً إلى أنه ومنذ بداية عهد المغفور له الشيخ زايد كحاكم لإمارة أبوظبي عام 1966 كان عدد المدارس في الإمارة 6 مدارس فقط ينتسب إليها وقتها نحو 400 طالب وطالبة، لتشهد بعدها المسيرة التعليمية بأبوظبي نهضة كبيرة متسارعة بعد أن أمر، رحمه الله، بإنشاء دائرة التعليم التي بادرت تنفيذاً لتوجيهاته بافتتاح عدد من المدارس والمعاهد التعليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا