• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأصل الأصيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

تفسير القرآن آنَ له أن يتعمق، وأن يرجع إلى أصله الأصيل في النفس البشرية، بعد أن كان متعلقًا، عند جميع المفسرين، بالأعيان المذكورة في الآفاق البعيدة، لأنه بذلك يصبح ميسَّرًا للذكر، معرِّفًا بالنفس، هاديًا إلى الله. وهذه هي وظيفة القرآن بالأصالة. والله تعالى يقول: «سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد».

محمود محمد طه

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف