• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مشاعر الحداد تختلط مع الحزن بعد الهزيمة

صحف العالم: الكامب نو يبكي كرويف والبارسا !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

هل حقاً اختلطت مشاعر الحزن في ليلة تكريم ووداع الأسطورة كرويف، مع الحزن على هزيمة البارسا بمعقله بالكامب نو؟ هذا ما تجسده عناوين الصحف العالمية التي تفاعلت مع فوز الريال بهدفين لهدف على البارسا بمعقل الأخير، والمثير في الأمر أن هذا الفوز تحقق رغم طرد سيرخيو راموس في الدقيقة 84، وقد عنونت صحيفة «لا جازيتا ديللو سبورت» الإيطالية بما يجسد اختلاط المشاعر بين حزن الحداد وحزن الهزيمة، فقالت: «بنزيمة ورونالدو يبكيان على الكامب نو».

وفي البرتغال حيث الاهتمام بالمباراة تكريماً وتقديراً للنجم كريستيانو رونالدو، فقد أشارت صحيفة «آ بولا» إلى أن «الدون» هو الذي يصنع الفارق دائماً، وتابعت: «كريستيانو دائماً»، وأضافت: «المباراة وصلت إلى قمة الإثارة في الشوط الثاني، والذي شهد تألقاً من نجوم الريال وعلى رأسهم رونالدو، ليعود الريال من الكامب نو بـ3 نقاط مستحقة».

وفي ألمانيا أشارت صحيفة «بيلد» إلى أن سيناريو الفوز الذي حققه الريال جاء مثيراً وبصورة غير متوقعة، فقد تم طرد راموس في الدقيقة 84 والنتيجة التعادل بهدف لكل فريق، وفي الوقت الذي توقع البعض عودة قوية للبارسا، فإذا بالريال يفاجئ الجميع بهدف رونالدو في الدقيقة 86 ليحسم الأمور لمصلحة الفريق الملكي. وفي الصحافة الإنجليزية كانت الإشادة بالنجم الويلزي جاريث بيل كبيرة، خاصة أنه وفقاً لرؤية البعض لا يستحق أن يكون صاحب الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم.

وعلى الرغم من جميع الضغوط التي تحاصره إلا أن بيل أبدع أمام الريال، وحصل النجم الويلزي على 8 درجات من 10 في تقييم الميرور، وهي الدرجة الأعلى مع كاسيميرو، بينما حصل راموس على 4 درجات فقط ليكون صاحب التقييم الأدنى بين الجميع سواء نجوم البارسا أو الريال.

وفي إنجلترا أيضاً قالت «دايلي ميل» إن رونالدو في حال قرر الرحيل نهاية الموسم عن الريال فسوف يترك ذكرى رائعة لجماهيره، في إشارة إلى ما فعله في هذا الكلاسيكو الذي يعني الكثير لأن الريال حقق خلاله الفوز على البارسا في قلب كتالونيا، وأشارت الصحيفة إلى أن البارسا لم يتضرر من الهزيمة أو فقدان 3 نقاط فحسب، بل إنه سيدخل مباراة دوري الأبطال أمام أتلتيكو مدريد وهو يعاني من الإرهاق الذهني والبدني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا