• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأهلي أكد تفوقه المطلق على الشارقة

صحوة «فرسان» وأزمة «ملك» !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

معتصم عبدالله (دبي)-

تقدم الأهلي إلى المركز الخامس في ترتيب دوري الخليج العربي لكرة القدم، بعدما عمق جراح ضيفه الشارقة، بالفوز بهدفين دون مقابل أمس الأول، في الجولة الـ 14، ليؤكد «الفرسان»، والذي حصد انتصاره السادس في المسابقة التي يدافع فيها عن لقب الموسم الماضي، أفضليته التاريخية في المواجهات المباشرة مع «الملك» في الدوري، خلال حقبة الاحتراف والتي انطلقت موسم 2008- 2009.

وخلافاً لتفوق الشارقة في المواجهات المباشرة الـ 75 التي جمعت الفريقين، وحقق خلالها الفوز في 28 مباراة مقابل 24 للأهلي، حافظ الأخير على أسبقيته في المواجهات الأخيرة، والتي أقيمت تحت مظلة الاحتراف، حيث لم يعرف الأهلي الخسارة أمام الشارقة في آخر 8 مباريات في الدوري، بما فيها مواجهة أمس. وتعود الخسارة الأخيرة لموسم 2009- 2010 بهدف البرازيلي مارسيلنهو. ونجح البرازيلي إيفرتون ريبيرو «أحدث وجوه فرقة الفرسان»، في تقديم أوراق اعتماده، في ليلة وداع جماهير الأهلي لمواطنه وسلفه جرافيتي، قائد الأهلي السابق، والذي تابع المباراة من المقصورة الرئيسية، وافتتح ريبيرو التسجيل بعد دخوله بديلاً لحبيب الفردان في الحصة الثانية من كرة لعب فيها الوافد الجديد أيضاً المغربي أسامة السعيدي دور البطولة بعد أن أهدى خمينيز تمريرة مثالية هيأها بدوره إلى ريبيرو، لم يتوان الأخير في إسكانها الشباك، قبل أن يضيف مونوز الهدف الثاني من رأسية، مستفيداً من عكسية الحمادي المتقنة.

في المقابل،ضاعفت الخسارة الثامنة في المسابقة والثالثة على التوالي من معاناة الشارقة، والذي حافظ على موقعه في المركز الثاني عشر بالرصيد ذاته من النقاط، وتلقى الملك الخسارة الثانية على التوالي، على الملعب نفسه خلال أقل من أسبوع، بعد الأولى أمام النصر في نهائي كأس الخليج العربي 1-4.

وبدا الاقتناع بحتمية إجراء تغيير على قائمة فريق، واستغلال ما تبقى من فترة الانتقالات الشتوية، والتي تنتهي منتصف ليلة 12 فبراير الحالي، المكسب الوحيد لـ «الملك» في مباراة أمس الأول، وهو ما ألمح إليه المدرب باولو بونامجيو، حيث أشار إلى أن التركيز على نهائي كاس الخليج، منع الفريق من التفكير بشكل جدي، في تدعيم صفوف الفريق.

من جانبه، أكد أحمد خليفة حماد، المدير التنفيذي للأهلي، أن الجميع انتظروا رؤية الأهلي، بعد رحيل جرافيتي وبشير سعيد، لافتاً إلى أن الفريق ظهر بشكل أفضل، مقارنة بما قدمه خلال مباريات الدور الأول للمسابقة، وأعرب عن أمله في الاستمرار على المنوال ذاته، والسعي نحو تطور الأداء، وقال: «كانت هناك حالة ترقب من الجميع لمردود الثنائي السعيدي وريبيرو في الظهور الأول، بعد الأحاديث الكثيرة التي سبقت التعاقد معهما، وفي اعتقادي أن الكل أجمع على أن الثنائي شكل إضافة للفريق، بعد أن وجدت إدارة النادي والجهاز الفني ضالتها في اللاعبين اللذين يمثلان إضافة لدوري الخليج العربي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا