• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الدوري أمام منعطف الأمتار الأخيرة

علي بودنوس: حتا تجاوز مرحلة صعبة في سباق العبور أمام «الأسود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

توقع علي بودنوس، المحلل الفني، مرحلة صعبة من المنافسة على بطاقتي التأهل لدوري المحترفين، إثر التطورات المهمة التي رافقت المنافسة في الجولة الـ 15 بتفوق حتا على دبي 2/‏‏ 1 في أصعب مرحلة من عمر الدوري، في حين أن عجمان عاد بقوة للمنافسة على الصدارة بفوزه المستحق على رأس الخيمة، بعد الخسارة التي تعرض لها أمام كلباء، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن خسارة دبي لا تعني ابتعاده عن المنافسة، بفضل الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها، بوجود أفضل العناصر من المواطنين والأجانب، والشيء الجيد أن الدوري يمضي إلى مرحلة جميلة من المتعة الكروية بين فرق الصدارة، وحتى على مستوى الوسط والقاع.

وأضاف «شاهدنا مواجهة ممتعة من حتا ودبي بالرغبة القوية في الحصول على النقاط الثلاث، والمجريات الميدانية أشارت إلى حالة كبيرة من المستوى الفني اللافت من لاعبي الفريقين في مرحلة تجسد أهم منعطفات الدوري، وحتا كان على موعد مهم مع الفوز، بعد أن ضغط بقوة على مرمى دبي في الدقائق الأولى، بهدف التسجيل لوضع «الأسود» أمام ضغوط هائلة تؤدي إلى الارتباك، وتحقيق لهم الهدف بعد ثلاث دقائق فقط، ثم تابعوا المحاولات القوية في الشوط الثاني الذي شهد هدف الأمان، قبل أن ينجح دبي بتقليص الفارق، لكن في الوقت الذي كانت خلاله الأمور تمضي إلى مصلحة حتا».

وقال «مهمة حتا أمام الذيد محفوفة بكثير من المخاطر، في حال لم تؤخذ الأمور بالمستوى المطلوب، بتقدير حالة التطور الكبيرة للاعبي الذيد والحالة المعنوية الممتازة للاعبيه، إثر الفوز على العروبة، والشيء الجيد أن مثل هذه المباريات تؤدي إلى حالة كبيرة من المتعة الكروية التي تعزز تطور الدوري في أمتاره الأخيرة».

وأشاد بودنوس بالروح العالية للاعبي دبي، وحرصهم على تقليص الفارق أمام حتا حتى الدقائق الأخيرة قبل نهاية المباراة، وهو ما يعكس قيمة هذا الفريق وتطلعاته بالمنافسة على التأهل لدوري الكبار، مضيفاً «المحاولات كانت جيدة للغاية، لكن جاءت متأخرة بعض الشيء، وكان يمكن أن تكون الأمور بدرجة جيدة على المستوى المعنوي، لو أدرك دبي هدف التقليص بعد الهدف الثاني مباشرة لحتا، لكن بكل الأحوال فقد كانت المواجهة ممتعة للغاية، وكشفت عن الكثير من الجوانب الإيجابية للاعبي الفريقين وقدراتهم العالية أمام اللاعبين الأجانب».

واعتبر بودنوس صحوة «البرتقالي» أمام الخيماوي بأنها رسالة قوية من هذا الفريق لمنافسيه على التأهل لدوري الكبار، بعد «الكبوة» التي تعرض لها أمام كلباء ويحسب للمدرب عبدالوهاب عبدالقادر وجميع اللاعبين الرغبة القوية في المنافسة على التأهل، وعدم الاستسلام بسبب الخسارة أمام كلباء، مع الوضع في الاعتبار أن الفريق أمام اختبارين على درجة كبيرة من الأهمية أمام فريقي حتا ودبي، لتحديد مصيره في المنافسة».

ولم يستبعد بودنوس أن يكون كلباء أمام فرصة حقيقية للمنافسة على التأهل، بسبب عدم وجود مواجهات مباشرة مع المنافسين المباشرين، حتا ودبي وعجمان، في الجولات المتبقية من الدوري، لكن في الوقت نفسه لا ينبغي التقليل من الخطورة التي تمثلها فرق الوسط والقاع في الدوري لحسم الأمور في المباريات المقبلة، خصوصاً مواجهة حتا والذيد ودبي أمام الحصن وعجمان والعروبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا