• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يبدأ العمل بها في 2018 وتراعي التوقعات المستقبلية للخسائر

معايير عالمية جديدة لإعداد التقارير المالية للبنوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

حسام عبد النبي (دبي)

يتوجب على البنوك والمصارف إدخال تعديلات جذرية على الطريقة الحالية التي يتم من خلالها حساب الخسائر في أرصدتها، لتتوافق مع معايير التقارير المالية العالمية الجديدة IFRS9 والمقرر بدء العمل بها اعتباراً من يناير عام 2018، بحسب سايانتان بانرجي، رئيس قسم إدارة المخاطر في شركة «ساس» في منطقة الشرق الأوسط، موضحاً أن مفهوم الخسارة في قيمة الأرصدة يعتمد حالياً على مبدأ «الخسائر المتحققة»، في حين تقدم المعايير الجديدة التي أعدها «مجلس معايير المحاسبة الدولية» نموذجاً جديداً مبيناً على التوقعات المستقبلية، أو ما يسمى خسائر الرصيد المتوقعة (ECL). وقال بانرجي، خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة في مقرها في دبي أمس، إن المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية الجديدة تتناول ثلاثة جوانب رئيسية هي تصنيف الأصول، وقياس الخسائر، ومحاسبة التحوّط.

وأضاف أنه في التغييرات الأخيرة، سيلعب المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 (IFRS) دوراً مهماً في تنسيق عملية تصنيف وقياس الخسائر وفق نموذج أعماله والتدفقات النقدية والسيناريوهات الاقتصادية المستقبلية، مشيراً إلى أنه بالنسبة لمحاسبة التحوّط، يفرض المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 (IFRS) متطلبات إفصاح جديدة لربط جزء المحاسبة مع أنشطة إدارة المخاطر التي تعتمدها البنوك بمزيد من التفاصيل.

ورداً على سؤال عن أسباب اعتماد التغييرات الجديدة في معايير إعداد التقارير المالية، أجاب بانرجي، بأن الأزمة المالية العالمية أظهرت أن هناك نوعاً من التلاعب في حسابات بعض المؤسسات المالية وتسجيلها بشكل يجعلها تبدو في شكل أفضل، ولذا فإن جميع الشركات المدرجة والشركات الحكومية أصبحت ملزمة باعتماد المعايير الجديدة لإعداد التقارير المالية ومنها المعايير الخاصة بالقطاع المصرفي.

وذكر أن طريقة إدراك مواضع انخفاض القيمة أو الخسائر الفعلية مثل الاعتمادات، خضعت للمسح والدراسة منذ الأزمة المالية، واعتبر الإدراك المتأخر لخسائر القروض (وغيرها من الأدوات المالية) نقطة ضعف في معايير المحاسبة الحالية.

وأفاد أنه في إطار المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 9 (IFRS)، طرح «مجلس معايير المحاسبة الدولية» (IASB) نموذجاً جديداً لانخفاض القيمة تحت اسم «خسائر الائتمان المتوقعة»، والذي يتطلب إدراكاً أكثر سرعة للخسائر، مع مطالبة المؤسسات الاعتماد على نموذج «خسائر الائتمان المتوقعة» من لحظة إدراك الأدوات المالية، والذي من شأنه تخفيض المدى الزمني المتوقع لإدراك الخسائر الكاملة، مبيناً أن توافق البيانات المالية مع القواعد الجديدة سيصبح شرطاً للاستثمار في أي مؤسسة مالية أو الطرح للاكتتاب العام أو الاقتراض وتالياً فإن الالتزام بها يصبح أمراً حتمياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا