• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كريستيانو رونالدو لـ «فرانس فوتبول»:

لا أفكر في «الذهبية الرابعة» وهدفي «الليجا» ودوري الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

أجرت مجلة فرانس فوتبول الفرنسية حواراً مطولاً مع النجم البرتغالي العالمي كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد والحائز جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم للمرة الثالثة في تاريخه، بدأته بسؤاله عن الفارق بين الكرة الذهبية 2014 والسابقة لها في 2013، فقال: ليس هناك أي فارق فالاثنان لهما نفس المعنى والمغزى بالنسبة لي وهما يعبران عن شعوري بأنني قمت بدوري على الوجه الأكمل، ولكلتاهما نفس الفرحة والبهجة.

وعندما سألته المجلة عن أسباب اختلاف مشاعره في المرتين، بكاء ودموع في الأولى وصيحة وصرخة في الثانية، قال كريستيانو: لا يمكن أن أبكي في كل مرة (قالها مبتسماً) ووارد أن يكون رد الفعل مختلفاً ولكن الفرحة واحدة في الحالتين، وعمّا إذا كانت صيحته في المرة الأخيرة صيحة ارتياح أم صرخة غزو وفتح، قال رونالدو: صيحة الغازي الفاتح طبعاً، وهي على أي حال نفس الصرخة التي نطلقها دائماً مع الفريق، فمنذ ثلاث سنوات ونحن نحتفل بهذه الطريقة عند تسجيل الأهداف وعند الفوز.. في المباريات أو في التدريبات وفي كل الأوقات وأعلم أن الناس لم يفهموا جميعاً سبب الصياح على هذا النحو ولكنني أعتقد أن ذلك شيء جميل ولطيف. وأنهى رونالدو حديثه في هذه النقطة الخاصة بالكرة الذهبية، بالتأكيد على أنه كان يستحق هذه الجائزة في العامين الأخيرين، دون أن يغفل الإشارة إلى ما حققه ميسي ونوير من انتصارات رائعة وأداء ممتاز في العام الأخير، مشيراً إلى أن زملاءه فرحوا له كثيراً ووصفهم بأنهم مجموعة متماسكة ومليئة بالعناصر الشابة التي تحلم بالفوز بالألقاب وقال: هذا من حسن حظي فأنا موجود ضمن أفضل غرفة خلع ملابس شهدتها منذ أن بدأت لعب الكرة.

وانتقلت المجلة لسؤاله عن مشكلة الإصابة في ركبته اليسرى التي عاشها في الربيع الماضي، فقال: كانت إصابة صعبة ومعقدة وقبل شهر واحد من نهائي الشامبيونز ليج ووصلت إلى مونديال البرازيل وأنا أعاني من مشاكل في الركبة ولكنني ضحيت باللعب وأنا مصاب من أجل منتخب بلادي.. والآن وبفضل الله أصبحت هذه الإصابة مجرد ذكرى.

وسألته المجلة: ما الذي يمكن أن يمنعك من الفوز بجائزة الكرة الذهبية مرة رابعة؟ أجاب رونالدو: لاشيء.. بالعكس هناك كثير من الألقاب التي يمكن أن نفوز بها مع الريال، الدوري الإسباني ودوري الأبطال.. ومن الناحية البدنية أشعر بأنني في حالة جيدة جداً وعلى المستوى الذهني أجدني هادئاً ولا أفكر من الآن في جائزة الكرة الذهبية الجديدة.. ينبغي أن أنساها الآن قليلاً وأن العب بقوة وحمية. فلكي أفوز بها مرة أخرى يجب أن أحرز المزيد من الألقاب وأن أحقق نفس المستوى الذي كنت عليه في العام الماضي وتحسين وضعي كهداف وصاحب أفضل تمريرات للتسجيل.

وعما إذا كان آسفاً أو نادماً على ما حدث لمنتخب بلاده في كأس العالم، قال كريستيانو: لا ندم ولا أسف فما حدث قد حدث وكنت أعرف أنني خاطرت بالمشاركة وأنا غير مكتمل الشفاء، وربما كان من الأفضل أن أقول وقتها إنني مصاب ولا أستطيع اللعب وأرحل لقضاء إجازتي الصيفية ولكن هذه ليست طبيعتي بل أنا من أصحاب الطموح وكنت أتمنى من كل قلبي أن أساعد البرتغال في الذهاب إلى ماهو أبعد من ذلك في المونديال. ولكن هذا المونديال شهد بعض النقاط الإيجابية أهمها أنه ربما يكون الناس قد صوتوا لصالحي في استفتاء الكرة الذهبية لأنهم شجعوا الجهود والتضحيات التي بذلتها لكي ألعب مع منتخب بلادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا