• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

«شباب الداخلية» يناقش خطة عمل لـ100 يوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

ناقش مجلس شباب وزارة الداخلية مقترح خطة عمل مدروسة لـ100 يوم تتضمن الاستفادة من تجربة مجلس الإمارات للشباب، وتبادل الآراء والأفكار الحديثة والمبتكرة، لتحقيق أفضل تواصل مع شرائح الشباب، ودعم طاقاتهم وتمكينهم في مختلف القطاعات، بما يتوافق مع التوجهات المستقبلية للدولة، وتفعيل مشاركتهم الإيجابية في تحديد التحديات الحالية والمستقبلية ورسم الحلول المبتكرة لها.

وأكد النقيب محمد الظاهري، رئيس مجلس شباب الداخلية خلال الاجتماع الأول للمجلس، أن تشكيل هذه المجالس على مستوى الإمارات، يسهم في دعم جهود الدولة في استشراف المستقبل وصناعته بأيدي أبناء الإمارات من الشباب، ويصب في خدمة أهداف الحكومة بتعزيز المشاركة الفاعلة للشباب في تحقيق التنمية المستدامة والارتقاء بمستوى العيش ورفاهية المجتمع.

كما ناقش المجلس في اجتماع له بوزارة الداخلية، الاختصاصات والأهداف، وتعريف الأعضاء بها، والتي تركز على وضع استراتيجية للشباب، بما يتوافق مع التوجهات المستقبلية في الدولة، وتحديد التحديات، واقتراح الحلول، والبرامج المناسبة بشأنها، واقتراح الحلول اللازمة لتفعيل المشاركة الإيجابية لفئة الشباب في القيادة، ووضع مقترح خطة عمل منظمة خلال 100 يوم، على أن يعرض التقرير النهائي للخطة نتائجه بآخر المدة المحددة.

وتداول المجلس آلية الحصول على البيانات الإحصائية المطلوبة والخاصة بفئة الشباب من الجهات المعنية في وزارة الداخلية، ضمن المدة المحددة، وذلك لبناء الخطط والمقترحات المستقبلية والمبادرات المبتكرة بناءً على إحصاءات موثوقة لما تشكله فئة الشباب في الوزارة.

ناقش الاجتماع بعض المقارنات المعيارية لمبادرات شبابية لدى جهات خارجية في بعض الدول، مثل «بريطانيا وكندا»، وذلك للوقوف على تجارب الدول الأخرى محلياً وعالمياً، واستعرض المجلس مجموعة من التوصيات والمقترحات لعقد مجموعات القيادات الشرطية تتبعها خلوة شبابية شاملة، وذلك لوضع الحلول لتحديات الشباب والمبادرات المبتكرة لتطوير وتمكين فئة الشباب، وتوظيف الجانب الإعلامي لدعم مشاريع ومبادرات المجلس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا