• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد الجولات السبع في دوري الأولى

الشعب يعزف منفرداً على القمة.. و7 فرق تطارد «الوصيف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

واصل فريق الشعب مسيرته الناجحة في طريق العودة إلى دوري الخليج العربي لكرة القدم، ومنافسات المحترفين، بعدما شهدت الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى نجاح «الكوماندوز»، في تخطى عقبة دبا الفجيرة الصعبة، بلقاء القمة الذي جمع الفريقين، وتحطمت خلاله آمال النواخذة في العودة بثلاث نقاط غالية ليساهموا بأيديهم في شق طريق الأضواء وفرشه بالورود لأبناء عيد باروت. ولم يخدم الشعب نفسه فقط عبر الفوز على دبا الفجيرة 2-1 بل خدمته النتائج، بعدما نزف فريق دبي الوصيف نقطتين غاليتين ليواصل «الكوماندوز» العزف منفرداً على قمة المسابقة، بفارق مريح عن دبا الفجيرة «الثالث»، يبلغ 7 نقاط وبين فريق دبي صاحب المركز الثاني، بفارق 5 نقاط. ويبدو أن الشعب يذهب بعيداً بالمركز الأول، الذي يجلس عليه من دون إزعاج برصيد 18 نقطة من 6 مباريات، تمثل العلامة الكاملة بنجاح الفريق في الحفاظ على سجله نظيفا من الهزائم، وباعتباره صاحب أفضل خطى هجوم ودفاع بالمسابقة، ويشاركه أسود العوير من حيث الأفضلية الدفاعية بعدما اهتزت شباك فارسي المقدمة 4 مرات لكل فريق. ولكن يبدو الوضع أكثر صعوبة بالصراع الدائر على مقعد الوصيف الذي تتنافس عليه 7 فرق، كلها تحلم بالجلوس عليه وهو من نصيب فريق دبي الآن برصيد 13 نقطة من 6 مباريات، ولكنه ليس بعيدا عن متناول كل من دبا الفجيرة صاحب المركز الثالث، وحتا الرابع، واللذين يشتركان برصيد 11 نقطة لكل منهما، ولكنها جاءت من ثمرة 7 مباريات بالنسبة لفريق دبا الفجيرة وحصيلة 6 مباريات لفريق حتا والاثنين يبعدان نقطتين فقط عن المركز الثاني في حين يقف فريق دبا الحصن الخامس برصيد 10 نقاط من 6 مباريات على أهبة الاستعداد للتقدم خطوة للأمام والفريق بينه والمركز الثاني 3 نقاط، ويبتعد كل من مسافي السادس والخليج السابع، واللذين يشتركان في رصيد 9 نقاط بعدد 4 نقاط عن المركز الثاني وحتى فريق الذيد الثامن برصيد 8 نقاط لا يعتبر نفسه بعيداً عن صراع الصدارة. ولهذا سيظل الصراع ساخنا بين مختلف فرق المسابقة، يغذيه ويساهم في ارتفاع حرارته التقارب بالنقاط من جهة وحرص كل فريق على أن يكون في موضع أفضل من جهة ثانية. ويبقى أن الفريق الذي يمتلك ذخيرة أكبر من اللاعبين الموهوبين بجانب محترفين جيدين قادرين على صنع الفارق سيظل منافساً قوياً على بطاقتي الصعود، ويأتي هذا الكلام في ظل موجة الإصابات التي يعانى منها العديد من الفرق، ومن بينها الخليج والعروبة ومسافي وحتا وغيرها ولهذا فالكثير من الفرق يعانى من غيابات مؤثرة بصفوفه نتيجة الإصابات والإيقافات معا. وكان فريق دبا الحصن من أبرز فرق هذه الجولة، بعدما واصل عروضه القوية وصحوته للأسبوع الثاني على التوالي، فبعد عودته ظافراً من ملعب الذيد العنيد بالجولة الماضية بالفوز برباعية، نجح في هذه الجولة في اقتناص فوز غال بثلاثية من فم أبناء العروبة، وبهذا دخل فريق دبا الحصن وبقوة دائرة المرشحين الأقوياء على بطاقتي الصعود بشرط استمرار صحوته. وكان فريق حتا من الفرق التي لفتت الانتباه بقوة بهذه الجولة، فالفريق لم يكتف بتقليم أظافر «أسود العوير»، وحرمانهم من نقطتين غاليتين، بل واكب هذا تقديمه عرضاً استمتعت به جماهيره، ليواصل الفريق الطموح مسيرته كمنافس على الصعود لدوري الخليج العربي، وهو يسير بشكل جيد وبخطوات ثابتة، بعدما نجح في الجولات الثلاث الأخيرة في اصطياد نواخذة دبا الفجيرة، والإطاحة بهم من فوق مقعد الوصيف بالفوز 2-1، ثم العبور الناجح للخليج بعقر داره بخورفكان بالفوز بهدف نظيف، ثم هز مكانة أسود العوير بالصدارة، ووضع مقعد الوصيف الذي يحتله في مهب الريح بالتعادل السلبي.

ميشيل على عرش الهدافين

الفجيرة (الاتحاد)

رغم غيابه عن هز الشباك بهذه الجولة، مازال الفرنسي ميشيل لورنت محترف الشعب يعزف منفرداً على عرش هدافي المسابقة برصيد 10 أهداف، ويأتي بالمركز الثاني السوري عبد الرزاق الحسين محترف دبا الحصن برصيد 7 أهداف، وبالمركز الثالث كل من مصطفى جارجو محترف حتا والمغربي بلال الدنكير محترف التعاون والفرنسى سيمون محترف دبي برصيد 5 أهداف لكل منهم، وبالمركز الرابع كل من إبراهيما دياكيتى محترف حتا وكوليبالى محترف الذيد ودومينيك داسيلفا محترف العروبة والبرازيلي ديجو لاعب دبا الفجيرة برصيد 4 أهداف لكل منهم.

الرمادي: كنا الأفضل و«الأسود» أفلتوا بنقطة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا