• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

ردود فعل واسعة بعد كشف قضية فساد تمشل 15 دولة وتدار من سنغافورة

425 شخصاً متورطون في التلاعب بنتائج 680 مباراة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

عواصم (د ب أ) - تعالت ردود الأفعال على خلفية التحقيق المشترك الذي قام به مسؤولون من الشرطة الأوروبية “يوروبول” ووكالة مكافحة الجريمة في أوروبا ومحققون وطنيون، والذي حدد نحو 680 مباراة مشتبه بها من بينها مباريات في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم وبطولة أوروبا، وكذلك في دوري أبطال أوروبا، والتي أقيمت بين 2008 و2011، في فضيحة تدار من سنغافورة.

وأكد المحققون إن المسؤولين لن ينشروا أسماء اللاعبين أو الأندية المتورطة حتى يتم الانتهاء من التحقيقات، ومن ضمن المباريات لقاءات في دوريات بارزة في العديد من بلدان القارة الأوروبية، إضافة إلى مباراتين في دوري الأبطال من بينهما مباراة أقيمت في بريطانيا.

ودعا الألماني توماس باخ نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إلى فرض عقوبات صارمة على كل المتورطين في فضائح التلاعب بنتائج المباريات، وأشاد بالسلطات المسؤولة لنجاحها في التحقيقات بشأن مباريات كرة القدم.

وقال إن اللجنة الأولمبية الدولية أعطت الأولوية لإيقاف نظم التلاعب في الرياضة، وتعمل بتعاون وثيق مع السلطات الحكومية. وأضاف: “إذا تأكدت هذه الادعاءات، سيكون من الضروري فرض عقوبات صارمة لتكون رادعة”. وعن اللجنة الأولمبية الدولية، قال باخ: “نتعاون بشكل جاد مع السلطات الحكومية التي ساهمت في هذا النجاح”، مشيراً إلى ضرورة الاستمرار في الطريق نفسها من أجل رياضة نظيفة.

وأكد مسؤولون في سنغافورة أمس أن سلطات البلاد تحارب بكل نشاط ظاهرة التلاعب في نتائج مباريات كرة القدم. يأتي ذلك بعد يوم من تصريحات الشرطة الأوروبية “يوروبول” بأنه تم التلاعب بمئات المباريات عبر مخطط عالمي للمراهنة يدار على ما يبدو في سنغافورة. وقال متحدث رسمي باسم اتحاد الكرة في سنغافورة: “انظروا إلى مشوار سنغافورة القياسي في التصدي للتلاعب في نتائج المباريات خلال السنوات القليلة الماضية”. وأضاف: “كنا الدولة الأولى في العالم التي تصدر حكماً قضائياً بحق حكم دولي اتهم بالتلاعب في نتائج المباريات، كما وجهنا اتهامات للعديد من اللاعبين الكبار”. وكان الحكم تي راجامانيكام تلقى حكما بالحبس لمدة تسعة أشهر في 1994.

وكشف روب واينرايت قائد جهاز شرطة “يوروبول” في مؤتمر صحفي أن تحقيقات تجرى بشأن الاشتباه في التلاعب بنتائج نحو 380 مباراة في أوروبا و300 مباراة في قارات أخرى. ويشتبه في أن شبكة سنغافورية وراء جرائم التلاعب التي تضم دائرة الاشتباه فيها 425 شخصاً من الحكام واللاعبين وكذلك مسؤولي أندية في 15 دولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا