• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

«الإمارات للطاقة» تؤكد التزامها بأعلى معايير الاستدامة وحماية البيئة

الزيودي يطلع على مستجدات مشروع محطات براكة للطاقة النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

زار معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي عضو مجلس الوزراء وزير التغير المناخي والبيئة، موقع مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية أمس في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، حيث اطلع على التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتطبيق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالاستدامة وحماية البيئة.

وشهد معاليه التقدم الكبير في الأعمال الإنشائية الجارية في محطات المشروع الأربع.

وكان في استقبال معالي الدكتور ثاني الزيودي، المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والمهندس أحمد محمد الرميثي نائب الرئيس التنفيذي للمؤسسة، إلى جانب عدد من موظفي الإدارة العليا. واستمع معاليه في مستهل الجولة بالموقع لشرح عن التقدم المحرز في محطات الطاقة النووية الأربع، التي ستوفر 5600 ميغاوات من الطاقة الكهربائية الآمنة والموثوقة والصديقة للبيئة، وتحد من انبعاث ما يصل إلى 21 مليون طن من الغازات الكربونية الضارة كل عام، أي ما يعادل مقدار الانبعاثات الناتجة عن 3.2 مليون سيارة.

واطلع معاليه على مجموعة من المنشآت والمعدات المستخدمة في «براكة» من أجل مراقبة جودة الهواء والحياة البحرية المحيطة بالمشروع، كما تعرف معاليه على العديد من البرامج التي تقوم المؤسسة بتنفيذها بهدف ضمان حماية البيئة والاستخدام الأمثل للموارد. وأوضح أن مشروع محطات براكة للطاقة النووية سيساهم في وفاء الدولة بالتزاماتها الطوعية المحددة على المستوى الوطني بموجب اتفاق باريس والمتضمنة في استراتيجية الإمارات للطاقة الهادفة لتنويع مزيج الطاقة في الدولة من خلال رفع مساهمات الطاقة النظيفة والمتجددة في هذا المزيج إلى 27% بحلول عام 2021 وإلى 50% بحلول عام 2050.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا