• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

شرطة دبي تحتفي برسالة محمد بن راشد لأخيه محمد بن زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شاركت القيادة العامة لشرطة دبي في مبادرة «#شكراً_محمد_بن_زايد» التي أطلقها سموه بتوجيه رسالة شكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويأتي توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعدم تخصيص فعاليات احتفالية ليوم الجلوس الموافق 4 يناير، وهو ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، جرياً على عادة سموه السنوية، بالاكتفاء بإطلاق حملة وطنية يشكر فيها سموه فئة من فئات مجتمعنا، اعترافاً بالفضل لهم، وعرفاناً بأثرهم في حياتنا ومآثرهم في خدمة وطننا، وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «ندعو اليوم أبناء شعبنا لشكر من وهب أيامه لوطنه.. وحياته لرفعة بلده.. وساعاته لسعادة مواطنيه».

وتابع سموه في رسالته: «شكراً محمد بن زايد لأنك امتداد زايد فينا.. وظله الباقي بيننا».

وتنفيذاً لتوجيهات سموه، شاركت القيادة العامة لشرطة دبي بتوجيه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوسم #شكراً_محمد_بن_زايد، بوضع صورة المبادرة على المبنى الرئيس للقيادة العامة لشرطة دبي والشبكة الداخلية «الإنترنت» والحساب الرسمي لقنوات التواصل الاجتماعي وتوجيه رسائل إلكترونية للمبادرة لجميع موظفي شرطة دبي ودورياتها الفارهة، التي نالت إعجاب واستحسان الجنسيات كافة الموجودة في الدولة، حيث تسابق الجمهور إلى التقاط الصور إلى جوار تلك السيارات الموجودة في الأماكن السياحية في دبي. وأشاد اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي بالدعوة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، باعتبارها تعبيراً حقيقياً للعلاقة الراسخة بين شعب الإمارات وقيادته الرشيدة، التي تحقق كل يوم مزيداً من الإنجازات لإسعاده ورفاهيته، لافتاً إلى أن شعب الإمارات بكامله يكنّ كل الاحترام والتقدير والمحبة والولاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لدوره الكبير، ومتابعته الحثيثة لمشكلات المواطنين، واحتياجاتهم والعمل على تلبيتها داخل الدولة وخارجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا