• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

جيش الاحتلال يقصف برج إرسال لـ«حماس» ويعتقل 17 فلسطينياً في القدس

«المركزي الفلسطيني» يضع استراتيجية عمل وطنية 14 يناير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يناير 2018

عبدالرحيم حسين، علاء المشهراوي، وكالات (عواصم)

أعلن رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون أمس، انعقاد الدورة الـ 28 للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله يومي 14 و15 يناير الحالي، تحت عنوان «القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين» وسيجري مراجعة شاملة للمرحلة السابقة بكافة جوانبها، والبحث في استراتيجية عمل وطنية لمواجهة التحديات التي تواجه المشروع الوطني الفلسطيني، في القرار الأميركي المعادي لحقوق الشعب الفلسطيني في مدينة القدس، مضيفاً أنه سيقدم الدعوة لكافة الأعضاء بما في ذلك «حماس» و«الجهاد». فيما أكد ناصر اللحام رئيس تحرير شبكة «معا» الإخبارية أن الاجتماع سيضم كل الفصائل سوف يتخذ قرارات هامة على صعيد بقاء السلطة بشكلها الحالي، وطبيعة العلاقة مع إسرائيل وصولاً إلى الوحدة الوطنية.

وتأتي اجتماعات المجلس المركزي، وهو ثاني أهم مؤسسة في منظمة التحرير الفلسطينية، بعد نحو 40 يوماً من الإعلان الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وستكون الأولى منذ مارس 2015 عندما دعا إلى إعادة تحديد العلاقة مع دولة الاحتلال بما في ذلك وقف التنسيق الأمني معها.

من جانب آخر، قصفت الطائرات الإسرائيلية، فجر أمس، برج إرسال للمقاومة قرب مطار غزة المدمر، شرق رفح بقطاع غزة.

وقال شهود إن طائرات الاحتلال قصفت برج إرسال في مرصد للمقاومة شرق رفح، وسمع دوي انفجار وتصاعد سحب دخان من المكان المستهدف، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وزعم الناطق باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، أن القصف استهدف موقع استطلاع تابعا لحركة «حماس»، بحجة إطلاق قذائف صاروخية الجمعة الماضية، تجاه منطقة النقب الغربي. في الأثناء، استمرت اقتحامات المستوطنين المتشددين للأقصى حيث أدت مجموعة من الغلاة المتطرفين طقوساً تلمودية صامتة بمنطقة باب الرحمة المغلق بين باب الأسباط والمُصلى المرواني، داخل المسجد المبارك. وتمت الاقتحامات للأقصى بحراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال الخاصة. ... المزيد