• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يرى أن العالمية مفهوم ملتبس ومثقل بالتحيّزات اللغوية

سعد البازعي: قصيدة النثر.. أتون الكتابة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

أجرى الحوار: أحمد فرحات

من يقرأ كتب ودراسات د. سعد البازعي (في أغلبها الأعم طبعاً)، يلحظ أن هذا الناقد / المفكر يحمل أفكاراً، لا ليستهلكها، بل ليعيد إنتاجها، ثم يتجاوزها بإنتاج إبداعي ذي أسئلة مفتوحة. كما يلحظ أن النقدية التي تعتمره، تستعصي على التأطير الساذج، ولا تسمح، بالتالي، بانضواء الثابت المريض تحت جناحها المتغيّر الحيوي. في ما يلي نص الحوار معه:

النقد في الخليج

* لنبدأ من المشهد النقدي في السعودية والخليج.. لكأن هذا المشهد ظهر ولم يكتمل ظهوره بعد، على الرغم من سطوع أسماء بارزة ومتجاوزة فيه مثل: عبدالله الغذامي، وسعيد السريحي، وسعد البازعي، ومعجب الزهراني، ومحمد العباس.. ما تعليقك؟

** سعد البازعي: لا أدري ما المقصود باكتمال الظهور. إن كان المقصود ممارسة التأثير، ففي ظني أن كثيراً من النقاد السعوديين، مثل من ذكرت، معروفون ومؤثرون في المشهد النقدي العربي. أما إن كان الوصول إلى مرحلة النضج، فقد يكون النقد في السعودية أقل اكتمالاً، من حيث مستوى الطرح، مقارنة بالنقاد المغاربة مثلاً، لكني أعتقد أن النضج مشكلة النقد العربي بأكمله، كما حاولت أن أوضح في كتابي «استقبال الآخر: الغرب في النقد العربي الحديث».

* إذا استثنينا الغذامي، وأنت ايضاً، نلحظ أن المشروع النقدي، والقائم على مبدأ الاستمرار المنتظم للتجربة النقدية، وتطوير دوائر أسئلتها في المنهج والتحليل والخطاب، واستطراداً، تأسيس تصورات إضافية جديدة على السائد النقدي، نلحظ أن هذا المشروع النقدي، ضعيف الوجود إجمالاً على المستوى الخليجي... إلام تعزو ذلك؟

** أظن أن المشهد النقدي الخليجي زاخر بالنقد السعودي، فهو الأكثر حضوراً دونما مبالغة، وإن لم يعن هذا تفوقاً نوعياً، فعدد المشتغلين بالنقد في السعودية أكبر لأسباب كثيرة. أما الاستمرارية التي أشرت إليها، فهي لا تصدق على بعض من ذكرت. الغذامي مثلاً، أعلن موت النقد، وانصرف إلى دراسة القبيلة والتلفزيون ومسائل أخرى، تنضوي تحت ما أسماه النقد الثقافي. فلا أرى استمراراً لديه. أظن أن نقاداً من جيل أصغر نسبياً، مثل معجب العدواني، وحسن النعمي، ومحمد العباس، أكثر استمراراً من بعض الأسماء، التي باتت مكرسة وهامشية الإنتاج فيما يتعلق بالنقد الأدبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف