• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مقتل العشرات من إرهابيي «داعش» في نينوى والتصدي لهجوم قرب بيجي

البرلمان العراقي يعلن «الأنبار محافظة منكوبة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 أبريل 2016

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أعلن البرلمان العراقي محافظة الأنبار محافظة منكوبة بسبب سوء الأوضاع الإنسانية والدمار الكبير الناتج عن المعارك المستمرة منذ أشهر عدة ضد تنظيم «داعش» الذي فقد العشرات من إرهابييه خلال هجوم فاشل شنه غرب نينوى.

وطالب البرلمان، بموجب هذا الإعلان، الحكومة باتخاذ «الإجراءات اللازمة لمعالجة ومواجهة الوضع في الأنبار»، وتشكيل لجنة طوارئ لمتابعة التطورات فيها، برئاسة المحافظ أو رئيس الوزراء، داعياً الحكومة إلى تخصيص أموال إضافية خارج إطار الموازنة الاتحادية لمواجهة الوضع هناك.

إلى ذلك قتل 32 عنصرا من تنظيم «داعش» الإرهابي في اشتباك مع مقاتلي أحد التشكيلات العشائرية في قاطع عمليات غرب نينوى. وقال النائب عن محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري، «إن تشكيلات العشائر انتصرت في هذه المعركة بعد عمليات التحرير التي حققتها وحدات مقاومة سنجار».

وأضاف إن «داعش هاجم هذه القوات من النوادر ، لكنها كبدته خسائر جسيمة في الأرواح بلغت 32 قتيلاً واستولت على عربات عسكرية وأسلحة». وأضاف: «كان لقوات العمليات المشتركة بمشاركة الطيران الحربي وطيران التحالف الدور الكبير في إسناد المعركة».

من جانب آخر، أعلنت قيادة عمليات بغداد مقتل وإصابة 21 عنصرا من «داعش» وتدمير عجلاتهم غرب بغداد. وذكر بيان لقيادة العمليات «إن قوات الفرقة 14 تمكنت من قتل 12 إرهابيا، وجرح اثنين آخرين، وتدمير عجلتين عسكريتين ومقتل من فيهما، وتدمير سلاح ثقيل، وتفكيك عبوة ناسفة، في مناطق الكرمة والبوشجل وناظم التقسيم، غرب بغداد، فيما تمكنت قوة من اللواء 24 من قتل إرهابيين اثنين في منطقة العبادي غرب بغداد، كما تمكنت قوة من اللواء التدخل السريع الثاني من قتل إرهابيين اثنين في منطقة النعيمية غرب بغداد، في حين تمكنت قوة من اللواء 51 من تدمير عجلة وقتل 3 إرهابيين في منطقة حمود العزيز غرب بغداد».

في السياق ذاته أعلن مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين أمس مقتل ثلاثة من عناصر «داعش» وعنصر من الحشد الشعبي في هجوم شنه التنظيم الإرهابي الليلة الماضية قرب بيجي (شمال بغداد).

وقال المصدر إن «عناصر تنظيم «داعش» شنوا الليلة الماضية هجوما على قاطع الفتحة ومنطقة الحراريات شرق بيجي، وتمكنت القوات الأمنية والحشد الشعبي من التصدي للهجوم الذي انتهى بتراجع القوة المهاجمة من دون أن تتمكن من السيطرة على أي موقع. وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة من عناصر «داعش»، وتدمير عجلة وإصابة 5 من عناصرها، ومقتل عنصر من الحشد الشعبي، وإصابة اثنين آخرين». كما أفاد موقع «السومرية نيوز» العراقي أمس أن تفجيرا انتحاريا استهدف رتلا للحشد الشعبي شمال بغداد من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا