• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كينيا تحيي ذكرى مذبحة جامعة جريسا

مقتل قياديين و22 عنصراً من «الشباب» في ضربات أميركية وأفريقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 أبريل 2016

عواصم (وكالات)

قتل مسؤول بارز في حركة الشباب الإرهابية و22 آخرون في عملية مشتركة لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال (اميصوم) والجيش الوطني الصومالي جنوب العاصمة مقديشو مساء أمس الأول.وأعلنت قوة «أميصوم» في بيان امس أن عبدي راشير بوقدوم القيادي المحلي في جنالي قتل في غارات جوية وهجمات برية.

وفي وداجير، إحدى المناطق السكنية في مقديشو، قتل مسلحو الشباب رجلين في عملية إطلاق نار من سيارة مارة حسب مراسل وكالة الأنباء الألمانية ، في حين أعلنت «جماعة الشباب» مسؤوليتها لاحقا عن الهجوم مشيرة إلى أن القتيلين ينتميان إلى قوات الأمن الصومالية.

بالتزامن أعلن البنتاغون أن طائرة أميركية من دون طيار استهدفت قياديا بارزا من حركة الشباب الإرهابية يعتقد أنه كان يخطط لهجمات ضد أميركيين في مقديشو.وقال المسؤول الإعلامي في البنتاغون بيتر كوك في بيان إنه «بالتعاون مع الحكومة الاتحادية في الصومال، شن الجيش الأميركي غارة جوية في الصومال ضد حسن علي دوري، القيادي البارز في حركة الشباب».

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية طلب عدم كشف هويته إن الغارة استهدفت آلية كان دوري على متنها مع اثنين آخرين من حركة الشباب الموالية لتنظيم «القاعدة». وأضاف المسؤول نفسه «كنا نراقبه بشكل متقطع منذ فترة طويلة»، مشيرا إلى أن «الحكومة الصومالية شاركت في عملية تبادل المعلومات التي أدت إلى هذا الهجوم».

وأوضح البنتاغون أن عمليات التقييم ما زالت جارية لمعرفة إذا ما كان دوري قد قتل في الغارة مشيراً إلى أنه كان جزءا من الجناح الأمني والاستخباراتي لحركة «الشباب»، وكان متورطا في التخطيط لاعتداءات في مقديشو. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا