• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شارك في مبادرة «دوام بلا مركبات»

حمدان بن محمد يدعو إلى تعميم الأساليب الفعالة للحفاظ على البيئة وتحسين نوعية الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

دعا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، إلى تعميم الأساليب الفعّالة للحفاظ على البيئة والعمل على الترويج لها، وتشجيع جميع أفراد المجتمع على الالتزام بها واتباعها كأسلوب حياة، مساندة للجهود الرامية إلى تحسين نوعية الحياة وضمان مستويات أفضل منها للأجيال القادمة.

وحرص سمو ولي عهد دبي على المشاركة وعدد من مديري دوائر حكومة دبي في مبادرة «دوام بلا مركبات» التي نظمتها بلدية دبي أمس دعماً لأهداف المبادرة التي تزامن انطلاقها مع الاحتفالات بيوم البيئة الوطني، برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الرامية لخفض مستوى الانبعاثات الكربونية الناجمة عن المركبات، في رسالة عملية أكد من خلالها سموه أهمية المشاركة الإيجابية في الفعاليات والمبادرات التي من شأنها التعريف بالموضوعات المهمة التي تلامس حياة الناس وتؤثر فيها، وأن الحكومة لابد أن تكون دائماً قدوة تحتذى في مقدمة جهود التطوير الإيجابي بأشكاله كافة، وضمن مختلف المجالات، ومن بينها المجال البيئي.

شارك في دعم المبادرة، إلى جوار سمو ولي عهد دبي، كل من المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، ومطر الطاير، رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، وعبدالله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي في دبي، وسامي ظاعن القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، وهلال سعيد المرّي، مدير عام دائرة السياحة والترويج التجاري، والمهندس عيسى الميدور، مدير عام هيئة الصحة في دبي.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة أن دولة الإمارات في ضوء رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تبذل جهوداً حثيثة في مجال الحفاظ على البيئة بما تتبناه وتشجعه من مبادرات ومشاريع تهدف إلى ضمان أفضل النتائج في هذا المجال، وتؤكد التوظيف الأمثل للموارد المتاحة، وتعمل على ترشيد استهلاكها وسبل الانتفاع بها، وذلك في إطار الالتزام الأخلاقي لدولتنا تجاه شعبنا وحيال المجتمع الإنساني عامة، مؤكداً سموه أهمية مشاركة الجميع في دعم وتفعيل وإنجاح تلك الجهود.

ولفت سموه إلى أن الممارسات الفردية لها أثر كبير في البيئة المحيطة، سواء بالسلب أو الإيجاب، ما يوجب أن يكون الجميع على قدر المسؤولية وعلى دراية كاملة بأهمية هذه المسألة المصيرية للبشر كافة في مختلف بقاع الأرض.

وأثنى سمو ولي عهد دبي على أهداف المبادرة، لا سيما أنها تتجاوز حد التوعية إلى تحقيق إنجازات ملموسة على الأرض بما تثمره من خفض للانبعاثات الكربونية الناجمة عن المركبات، مع استهدافها هذا العام تخفيض 70 طناً من تلك الانبعاثات، مقارنة بــ 20 طناً حققتها العام الماضي، عبر تشجيع المجتمع على التخلي عن المركبات، واستخدام وسائل النقل الحضاري مثل الحافلات العامة و«مترو دبي» والترام - الذي دخل إلى الخدمة مؤخراً دعماً لمنظومة النقل الحضاري في الإمارة - لتقليل الآثار البيئية الضارة التي تخلفها عوادم المركبات على البيئة عموماً، وعلى صحة الإنسان بصفة خاصة.

وأعرب سموه عن ارتياحه لنجاح المبادرة المتمثل في ارتفاع أعداد المشاركين فيها عاماً تلو الآخر، ما يعكس تنامي الوعي بأهدافها والسعي للمشاركة في تحقيقها، مؤكداً حرص دبي على ترسيخ موقعها كمدينة عالمية تتبنى الحلول المبتكرة التي تضمن لها أفضل النتائج في مجال التنمية المستدامة.

يُذكر أن مبادرة «دوام بلا مركبات» نجحت في العام الماضي في تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون من المركبات بمقدار 20 طناً، بعد أن وصل عدد المركبات التي استغنى أصحابها عن التنقل بها في ذلك اليوم إلى أكثر من 7000 مركبة، وكانت وسائل المواصلات العامة بديلاً فعالاً لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض