• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تضم حديقة ومخيماً وجسوراً معلقة

تطوير ثلاث مناطق على جبل جيس لخدمة السياحة في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 أبريل 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة البدء في تطوير 3 مناطق سياحية على جبل جيس في رأس الخيمة عبر ثلاثة مشروعات يجري تنفيذها على قمة الجبل الذي بات يستقطب عدداً كبيراً من الزوار.

وأوضح هيثم مطر الرئيس التنفيذي للهيئة أن المشروع الأول يشمل تركيب عدد من الجسور التراثية المصنوعة من الحبال بين القمم الجبلية في جبل جيس، وإنشاء حديقة وعدد من المطاعم ومخيم كبير لاستيعاب حركة السياحة المتنامية في الجبل الذي بات معلماً سياحياً كبيراً ومقصداً لكثير من السياح والزوار. وأكد مطر أن هذه المشاريع تأتي ضمن 10 مشروعات تنفذها حكومة رأس الخيمة حالياً لتطوير هذا المعلم السياحي المهم ، مشيراً إلى أن مشاريع الهيئة الثلاثة سينتهي العمل منها قبل نهاية العام الجاري.

وأضاف على هامش مؤتمر صحفي عقد بمناسبة الإعلان عن خطط الهيئة ومشروعاتها لخدمة قطاع السياحة في الإمارة ، أن هذا المشروع يتزامن مع تطوير أكبر مشروع تراثي يخص منطقة الجزيرة الحمراء ويضم 180 من البيوت القديمة والأثرية والحصون إلى جانب المسجد وسوق قديم كان يستخدم لبيع الأسماك.

وبين أن المشروع التطويري للجزيرة الحمراء هو مشروع وطني، يستهدف الحفاظ على طابع هذه المنطقة الأثرية المتميزة التي تضم كنوز الماضي التي تقف شاهدة على مختلف الحقب الزمنية التي مرت بها المنطقة التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة لما لها من أهمية كبيرة في التراث الوطني. وتشهد الفترة الحالية وضع الخطط الحكومية الخاصة بعمليات التطوير والحفاظ عليها كإرث وطني مهم موضع التنفيذ، مشيراً إلى أن هذه الخطط تشمل ترميم البيوت والحصون والأسواق القديمة وإعادة إحيائها بنفس ظروفها والمواد التي بنيت بها، لافتاً إلى أن عمليات الترميم التي بدأت في المنطقة ستستمر حتى الانتهاء بشكل كامل .

وتابع: لدينا عدة خطط لتأهيل البيئة السياحية والشواطئ لتعظيم الاستفادة منها، خاصة أن لدى إمارة رأس الخيمة ا العديد من المناطق السياحية التراثية التي تلقى اهتماماً كبيراً من السياح والزوار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا