• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عزز ثقافة التنوع الحضاري

المهرجان.. ملتقى الإمارات مع الآخر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

استطاع مهرجان «أم الإمارات» أن يقدم نموذجاً حياً في تعزيز ثقافة التنوع الحضاري والتسامح بين أفراد المجتمع، وهو ما تجلى بوضوح في مستويات الألفة بين زواره من أهل الإمارات أنفسهم والمقيمين على أرضها، لافتةً إلى أن نهر التسامح الذي يصب في مجرى الحياة اليومي يؤصل مبادئ تقبل الآخر والتعايش الإنساني والتقارب الحميم بين كل الذين يعيشون على أرضها في أمن وسلام ومحبة.

أشرف جمعة (أبوظبي)

أوضح مستشار الثقافة والإعلام في مكتب سمو نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الدكتور علي بن تميم: «أن مسيرة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تزخر بالتسامح واحتضان الآخر، فجمعت ما بين الأصالة والمعاصرة على أساس التشبث بالجذور والقيم والتقاليد الإنسانية، ومن ثم احترام الآخر والتسامح معه وتقبله، فأضحت الإمارات وطن شعوب العالم أجمع، وهو ما رسخ ثقافة التنوع الحضاري والتسامح بين أفراد المجتمع الإماراتي، حيث عبر مهرجان «أم الإمارات» عن سمات جوهرية تعبر عن هذا التنوع وتجتذب أفراد المجتمع على قيم أصيلة، هي جزء من مكونات الدولة وركن أصيل في الحوار بين الشعوب وبعضها بعضاً في إطار من التسامح والمحبة والتقارب، وهو ما ترسخ له بعمق القيادة الرشيدة في الدولة وتعمل على تأصيل جذوره واستنبات شجرة التسامح في كل الربوع. ولفت إلى أن «مهرجان أم الإمارات» قدم نموذجاً متميزاً في ثقافة التعايش الحضاري، وهناك مشروعات في الدولة رسخت لمثل هذه الثقافة مثل مشروع كلمة للترجمة الذي احتضن المشروعات الثقافية العالمية وقدمها إسهاماً منه في التبادل الثقافي بين الشعوب وحتى المتاحف العالمية المشهورة التي أقيمت على أرض الإمارات كانت نواة للالتقاء مع الآخر ولا تزال هذه المسيرة العطرة تتواصل بجهد كبير بفضل القيادة الحكيمة للدولة وأم الإمارات التي تعد رمزاً كبيراً وقيمة حضارية مشرفة.

حفاوة صادقة

وقال الشاعر عبد الله الهدية: الإمارات بتقاليدها العريقة تعد مثلاً أعلى في التسامح الإنساني وقيمة حقيقية في التعايش بين أفراد مجتمعها، وهو ما انعكس بصدق على جميع الزوار الذين حضروا مهرجان «أم الإمارات»، الذي يعد في حد ذاته إنجازاً مشرفاً يبرز مدى حفاوة الاستقبال ومن ثم تقديم كل ما ينشر سبل المحبة والالتقاء على القيم الإنسانية الرشيدة.

تبادل الثقافات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض