• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مدير إدارة سلامة الأغذية في وزارة التغير المناخي والبيئة لـ «الاتحاد»:

الإمارات رائدة في تجارة المواد الغذائية الآمنة عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

أكدت مجد الحرباوي، مدير إدارة سلامة الأغذية في وزارة التغير المناخي والبيئة، أن دولة الإمارات تعتبر من الدول الرائدة في مجال التطوير المستمر للإجراءات المرتبطة بتسهيل تجارة استيراد وتصدير المواد الغذائية الآمنة على مستوى العالم، ومثالاً يحتذى به من قبل العديد من الدول للمضي قدماً وراء خطواتها. وقالت إن جهود الإمارات خلال السنوات الماضية والدعم الحكومي الذي قدمته إلى قطاع الغذاء، ساهمت في تطوير إنتاج الغذاء، والاتجار به بصورة ملحوظة مما جعلها تحتل مراكز رائدة في استقطاب الأنشطة المرتبطة بهذا المجال.

وأضافت أن موقع الدولة يحظى بثقة عالية على الصعيد الدولي في تبنيها أعلى معايير واشتراطات الجودة والسلامة في المنتجات، إذ يعتبر قطاع التصدير وإعادة التصدير في الدولة من أهم قواعد النمو الاقتصادي، علاوة على الفعاليات العالمية التي تنظمها سنوياً في مجال الأغذية، مستقطبةً اهتمام العديد من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والمستثمرين والشركات المنتجة والمستوردة للغذاء، للمشاركة فيها والاطلاع على أحدث ما توصلت إليه دول العالم في هذا المجال وخاصة تجربة الإمارات، مستفيدين من الفرص المتاحة لدراسة السوق المحلي والإقليمي وإمكانية الوصول إلى أسواق جديدة.

حوار شروق عوض (دبي)

وأشارت مجد الحرباوي في حوار مع «الاتحاد»، إلى تزايد التحديات العالمية في مجال وفرة وسلامة المواد الغذائية يوماً بعد يوم، وخاصة تلك التي تواجهها الدول المستوردة ، نتيجة عوامل مختلفة بينها التغيرات المناخية والبيئية، وتغير أنماط الاستهلاك الغذائي، وتنوع طرق وتقنيات إنتاج وتجهيز الأغذية وسرعة تغيرها، وتزايد معدلات الكشف عن الملوثات الغذائية والأمراض الجديدة والناشئة.

خطوات استباقية

وأوضحت أن هذه العوامل وما يرافقها من النمو السكاني وزيادة حركة التبادل التجاري بالمنتجات الغذائية، دفع وزارة التغير المناخي والبيئة إلى اتخاذ خطوات استباقية من خلال تكثيف الجهود لإعداد آليات عمل مبكرة بالتنسيق مع الجهات المعنية، واقتناص الفرص المتاحة للدولة في مجال تبادل الخبرات والتجارب مع شركائها الاستراتيجيين من دول العالم، وتعزيز قنوات الاتصال والتواصل مع كافة الجهات المعنية، بهدف استثمار إمكانيات الدولة اللوجستية والقدرات الفنية المميزة والبنية التحتية باستخدام أكثر الوسائل تطوراً، مؤكدة على تحويل هذه التحديات إلى فرص ترتقي بمراكز الدولة دوماً من تميز إلى آخر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض