• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خروج مظاهرات ضد النظام وتنديد أميركي فرنسي بمجزرة دير العصافير

واشنطن تبدأ تدريب المعارضة السورية لمواجهة «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

عواصم (وكالات)

أعلن الجيش الأميركي أمس بدء تدريب العشرات من قوات المعارضة السورية بهدف التصدي لتنظيم داعش، فيما نددت واشنطن وباريس بالمجزرة التي ارتكبتها طائرات النظام السوري وخرق الهدنة في بلدة دير العصافير بغوطة دمشق الشرقية.

وقال الجيش الأميركي أمس إنه بدأ تدريب العشرات من مقاتلي المعارضة السورية لمواجهة تنظيم داعش، في إطار برنامج معدل يهدف لتجنب الأخطاء التي شابت أول محاولة لتدريب مقاتلي المعارضة في تركيا العام الماضي. وقال المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش الكولونيل ستيف وارين لمراسلي وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون»، إن البرنامج الجديد لم يخرج حتى الآن أي مقاتلين سوريين.

على صعيد آخر، نددت الولايات المتحدة وفرنسا بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الأسد في بلدة دير العصافير بغوطة دمشق الشرقية، والتي راح ضحيتها أكثر من 30 قتيلا وعشرات الجرحى، في خرق واضح للهدنة المبرمة بين النظام والمعارضة. وقالت الخارجية الأميركية، إن الولايات المتحدة «روعت» بالغارات التي شنها الطيران السوري في بلدة دير العصافير بالغوطة الشرقية بريف دمشق، وأدت إلى مقتل أكثر من 30 شخصا بينهم أطفال.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان «ندين بأشد العبارات جميع الهجمات التي تستهدف المدنيين مباشرة». وأضافت الخارجية الأميركية أن «النظام تعهد بالتنفيذ الكامل للقرار 2254 الصادر من مجلس الأمن للأمم المتحدة، والذي يدعو إلى وقف فوري لجميع الهجمات ضد المدنيين». بدورها اتهمت فرنسا نظام الأسد بخرق الهدنة بعد ارتكابه مجزرة بحق المدنيين في بلدة دير العصافير بغوطة دمشق الشرقية، وضرب الجهود الدولية لإيجاد حل سياسي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال أمس «إن الهجوم الذي استهدف عمدا مدنيين يظهر إن النظام يواصل ممارساته وينتهك الهدنة». وأضاف «إن هذا العمل الدنيء يهدف إلى ترويع الشعب السوري وتقويض جهود الأسرة الدولية لإيجاد حل سياسي للنزاع». وتابع نادال إن فرنسا «تدعو النظام إلى وقف كل الهجمات ضد المدنيين والمعارضة المعتدلة فورا».

ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بشن طائرات النظام الحربية والطائرات الروسية أكثر من 20 غارة على مناطق في بلدات بالا وزبدين ودير العصافير ومحيطها في الغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط جرحى دون معلومات عن قتلى، وسقط صاروخ يعتقد بأنه من نوع أرض أرض، أطلقته قوات النظام على منطقة في بلدة زبدين، ما أدى لسقوط جرحى بينهم عناصر من الكادر الطبي للنقطة الطبية في البلدة، أيضا قصفت قوات النظام مناطق في المزارع الشرقية المحيطة بمخيم خان الشيخ للاجئين الفلسطينيين بالغوطة الغربية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا