• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عبدالله بن زايد يترأس وفد الدولة إلى قمة الأمن النووي في واشنطن

أوباما: العالم أحرز تقدماً في منع امتلاك الإرهابيين أسلحة نووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

واشنطن (وام، وكالات)

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وفد الدولة إلى قمة الأمن النووي الرابعة التي انطلقت أعمالها في واشنطن أمس الأول. ويشارك في القمة قادة من 52 دولة في العالم وممثلون من 4 منظمات دولية وهي الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الشرطة الجنائية الدولية والاتحاد الأوروبي.

ويضم وفد الدولة في القمة يوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية وحمد علي الكعبي المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتركزت مناقشات قادة العالم أمس في القمة حول الأمن النووي المنعقدة في واشنطن على «داعش» بعدما ركزت في يومها الأول الخميس على كوريا الشمالية. وبات البيت الأبيض بعد اعتداءات بروكسل وباريس قلقا حيال قدرة الأوروبيين على التصدي لمخاطر وقوع هجمات في مدنهم الكبرى.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام القمة أمس إن العالم أحرز تقدما في منع تنظيمات مثل «القاعدة» و«داعش» من امتلاك أسلحة نووية، إلا أنه يحتاج إلى بذل المزيد من الجهود. وصرح أمام القادة المجتمعين في واشنطن إنه «من خلال العمل معا، فإن دولنا جعلت من الصعب على الإرهابيين الحصول على مواد نووية. وقد خفضنا هذا الخطر بشكل كبير». لكنه حذر من أن آلاف الأطنان من المواد الانشطارية موجودة في مخزونات تحت إجراءات أمنية غير مشددة أحيانا، وأن مادة بحجم التفاحة يمكن أن تتسبب بدمار قد يغير شكل العالم.

وقال: الإرهابيون سيعانون للحصول على مواد نووية بفضل الاتفاقية التي أقرتها 102 دولة، وتوقع أن يبدأ سريانها قريبا. وقال أوباما خلال قمة الأمن النووي المنعقدة في واشنطن «بالعمل معا.. ستجعل دولنا من الصعب على الإرهابيين الوصول إلى مواد نووية» في إشارة لاتفاقية الحماية المادية للمواد النووية. وأضاف أن العالم «قلل بدرجة ملموسة» خطر الأسلحة النووية لكن التهديد لا يزال قائما. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا