• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بنك «الاحتياطي الفيدرالي»، ولأسباب خارج نطاق إرادته، رهينة لثلاث قوى يمكن أن تهدد صدقيته واستقلاله السياسي الذاتي

مخاطر التعويل على «الاحتياطي الفيدرالي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

محمد العريان *

كان للأسواق المالية رد فعلها الفوري والمتوقع على تعليقات رئيسة مجلس إدارة الاحتياطي الفيدرالي «جانيت يلين» يوم الثلاثاء الماضي، والتي تم تفسيرها على أنها إشارات مهادنة نسبياً من جانب أهم بنك مركزي في العالم.

خلال دقائق من ملاحظاتها، ارتفعت أسعار الأصول الخطرة، وانخفضت عوائد السندات الحكومية، وهبط سعر الدولار، وانخفض مؤشر التقلب أو (مؤشر الخوف) Volatility Index.

استخدمت «يلين» خطابها المرتقب أمام نادي نيويورك الاقتصادي، لرسم صورة حذرة ومحسوبة بدقة لاقتصاد الولايات المتحدة، وللتوازن الدقيق الذي يجب على صناع السياسة في الاحتياطي الفيدرالي، المحافظة عليه.

تقر رئيسة الاحتياطي الفيدرالي بأن الصورة العامة «المختلطة» للولايات المتحدة في عام 2016، احتوت، حتى الآن، على مؤشرات مشجعة، منها التحسن المتزايد في سوق العمل، ولكن «يلين» تؤكد أيضاً على «المخاطر الخارجية» مثل تباطؤ الاقتصاد العالمي، ومستوى الدولار، وردود فعل الأسواق على سياسة الصين في مجال العملات. ليس هذا فحسب، بل إنها اعترفت بتأثير درجة عدم اليقين غير المعتادة المتعلقة بالتوقعات التضخمية.

وهذا التقييم الحذر للاقتصاد، جاء مصحوباً بتقييم محسوب نوعاً ما لما يستطيع الاحتياطي الفيدرالي عمله، لتوفير المزيد من الدعم للنمو، باعتبار أن ذلك يعد جزءاً من تفويضه المزدوج المتمثل في تحقيق أعلى نسبة تشغيل، والعمل على استقرار التضخم. وقالت «يلين»: إن ذخيرة الاحتياطي الفيدرالي من السياسات لم تنفد بعد، وأكدت الحاجة لاتباع نهج تدريجي حذر في مجال السياسات، في إطار نهج حذر عام. وما قالته في كلمتها يروق لمسامع الأسواق، التي كيفت أمورها على الاعتماد على الاحتياطي الفيدرالي في كبح التقلبات المالية، ورفع أسعار الأصول لأعلى، ولكن رئيسة الاحتياطي الفيدرالي حذرت في الآن ذاته، من أن هناك حدوداً لما يمكن للبنك أن يفعله من أجل المحافظة على فعاليته. وامتنعت «يلين» عن الخوض في النقاش الدائر حول معدلات الفائدة السلبية، والتي غذاها القرار الذي اتخذه نظراؤها في أوروبا، وفي اليابان، لتخفيض الفوائد لديهم لما دون مستوى الصفر.

بناءً على ردود الفعل الفورية على تصريحات «يلين»، يمكنا القول إن الأسواق قد راقتها رسالة يلين وفسرتها على أنها مؤشر على مواصلة الدعم من جانب الاحتياطي الفيدرالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا