• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

العنف ضد المرأة.. وباء عالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

عندما يُمارس العنف ضد النساء والفتيات، نعتبره ونحن محقون جريمة ومأساة. ولكن ينبغي أيضاً أن نقر بحقيقة أنه: أزمة صحية عامة ووباء عالمي. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من ثلاثين في المئة من نساء العالم عانين من اعتداءات جسدية أو جنسية من شركاء حياتهن. وتعرض زهاء 140 مليون فتاة وامرأة للختان. وتم تزويج ما يزيد على 60 مليون امرأة تتراوح أعمارهن بين العشرين والرابعة والعشرين قبل سنّ الـ 18، وكثير منهن أجبر على الزواج.

ويؤثر العنف على النساء في شتى بقاع الأرض، بغض الطرف عن ثقافتهن أو حالتهن الاقتصادية والاجتماعية. وهو ما يعتبر عقبة أساسية دائمة أمام الرعاية الصحية وتقدم الضحايا من الفتيات والنساء وأسرهن ومجتمعاتهن. ورغم الانتباه العالمي المتزايد لهذه الانتهاكات واسعة النطاق ضد حقوق الإنسان، وما أحرز من تقدم على صعيد الدراية بكيفية التعامل معها، لا تزال مستويات العنف ضد المرأة مرتفعة بدرجة غير مقبولة.

ولابد أن نتعامل مع العنف ضد المرأة مثلما نواجه أي وباء آخر، عن طريق الاستجابة بصورة ملائمة للضحايا وسرعة التحرك من أجل تطبيق إجراءات وقائية. ولكن أي إجراءات تجدي على وجه التحديد؟ قادنا هذا السؤال في معهد «المرأة العالمي» بجامعة «جورج واشنطن» إلى إجراء مراجعات لعمليات التدخل التي كان الغرض منها منع أو تقليل العنف ضد المرأة. وأجرينا عملية تدقيق في أكثر من مائة دراسة أجريت في كافة أرجاء العالم، من أغنى الدول إلى أشدها فقراً. وتواصلنا مع أكثر من ثلاثين خبيراً لتحديد الدراسات التي ربما نكون قد فوتناها. وتم نشر النتائج في عدد نوفمبر الماضي من دورية «ذا لانسيت».

والخبر السار أن العنف ضد النساء والفتيات يمكن منعه. وأكثر البرامج فعالية في ذلك هي أكثرها طموحاً. فهي تتضمن مجتمعات بأسرها، من النساء والفتيات والرجال والشباب من كافة الأعمار والخلفيات، تعمل بصورة متناغمة لتحدي المواقف والسلوكيات. وأدت برامج ناجحة في أوغندا وكينيا على سبيل المثال إلى تمكين الفتيات المراهقات من خلال تدريبهن على مهارات حياتية ومهنية والدفاع عن النفس. وأظهر الفتيات اللائي تم تدريبهن في البرنامج تحسناً كبيراً في الدراية بالصحة الإنجابية، وتراجعت الاعتداءات الجنسية في كينيا بنسبة تصل إلى 60 في المئة.

وفي تجربة عشوائية، تم تزويد نساء في مناطق ريفية جنوب أفريقية بفرص تمويل وجلسات تنمية مهارات خاصة بفيروس «أتش. آي. في» المسبب لمرض الإيدز، والمفاهيم الاجتماعية التي تمثل تحدياً، والتواصل والتعامل مع العنف. وبعد عامين، أظهرت التجربة تراجعاً بنسبة 55 في المئة في تقارير عنف شركاء الحياة ضد المرأة. وتم توسيع نطاق هذا النموذج في جنوب أفريقيا وامتد ليشمل تنزانيا وبيرو.

وفي النهاية، بات واضحاً أن التدخلات الشاملة تبدو واعدة بدرجة كبيرة وتؤكد أن الاستثمار في هذه البرامج يمكن أن يحدث اختلافاً. ولكننا اكتشفنا أيضاً أن جل الأبحاث الموجودة لسوء الحظ لا تزال محدودة وقاصرة بدرجة كبيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا