• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

أنباء متضاربة حول انسحاب قوات النظام من عفرين بعد الاستهداف التركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 فبراير 2018

عواصم (وكالات)

تضاربت الأنباء حول دخول قوات النظام السوري إلى مدينة عفرين في شمال سوريا، بعد استهداف المدفعية التركية لها خلال محاولة دخولها، حيث أكدت تركيا انسحاب القوات، بينما نفت مصادر مقربة من النظام انسحابها، مؤكدين وصولهم وانتشارهم في مواقعهم.

وكانت المدفعية التركية قد استهدفت أمس قوات موالية للنظام بعد دخولها إلى منطقة عفرين، ما أدى لانسحاب هذه القوات، في وقت تكثف أنقرة هجومها ضد المقاتلين الأكراد الذي أكمل شهره الأول.

وقالت وكالة أنباء النظام «سانا» إن «القوات التركية قصفت المناطق السكنية بالقرب من القوات الشعبية التي وصلت لدعم عفرين في مواجهة العدوان». وقال مصدر كردي، طلب عدم الكشف عن هويته، إن 5 قذائف على الأقل سقطت قرب الطريق الذي استخدمته قوات النظام.

وأفادت وكالة أنباء «أناضول» التركية الرسمية أمس، بأن قوات موالية للحكومية السورية، كانت تحاول دخول عفرين، انسحبت بعد قيام المدفعية التركية بقصف البلدة. وأضافت الوكالة أن «وحدات المدفعية التركية أطلقت طلقات تحذيرية على القوات، مما أجبرها على الانسحاب لمسافة نحو 10 كيلومترات من وسط عفرين».

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، إن «قافلة مقاتلين موالين للحكومة السورية كانت بصدد دخول منطقة عفرين بشمال غرب سوريا عادت أدراجها بعد قصف مدفعي تركي»، مضيفاً أن «القافلة كانت مؤلفة من إرهابيين تصرفوا بشكل مستقل». وأضاف أردوغان أنه توصل في وقت سابق إلى اتفاق بشأن القضية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني، وقال إن الجماعة، التي ذكر أنها مؤلفة من «مسلحين شيعة»، ستدفع ثمناً باهظاً. وقال الرئيس التركي في مؤتمر صحفي «للأسف، يتخذ مثل هذا النوع من المنظمات الإرهابية خطوات خاطئة بالقرارات التي يقدمون عليها، من المستحيل أن نسمح بهذا، سيدفعون ثمناً باهظاً».

بدورها، نفت مصادر مقربة من قوات النظام تراجعها بعد أن استهدفتها المدفعية التركية عندما كانت تحاول دخول عفرين.

وقالت المصادر، إن «مجموعتين من قواتنا دخلت عفرين وتمركزت في مواقعها، في حين أن مجموعة ثالثة كان من المفترض أن تدخل البلدة، أجلت دخولها بعد القصف من جانب القوات التركية». وأضافت المصادر أن القوات ستواصل تقدمها خلال اليومين المقبلين.

وأعلن أردوغان في وقت سابق أمس في كلمة أمام اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي أن الجيش التركي سيقوم بمحاصرة مركز مدينة عفرين خلال الأيام القادمة. وأعلن أردوغان أن 32 جندياً تركياً و60 مقاتلاً من الجيش السوري الحر قتلوا منذ بدء العملية العسكرية في عفرين.