• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

641 مليون بدين حول العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

لندن (د ب أ)

كشفت دراسة جديدة أن معدلات السمنة في جميع أنحاء العالم آخذة في الصعود، وأوضحت أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراء سريع من أجل تجنب «وباء السمنة المفرطة». وشملت الدراسة التي نشرتها دورية لانسيت الطبية في بريطانيا، أمس الأول، أشخاصاً من نحو 200 دولة، وتكشف عن زيادة في عدد الذين يعانون من السمنة من 105 ملايين شخص عام 1975 إلى 641 مليون شخص في 2014. وقال كبير معدي الدراسة ماجد عزتي من كلية الصحة العامة التابعة لكلية إمبريال كوليدج لندن: «على مدار الـ 40 عاما الماضية، تغيرنا من عالم يزيد فيه انتشار النحافة بأكثر من الضعف على السمنة، إلى عالم يزيد فيه عدد من يعانون من السمنة على الذين يعانون من النحافة». وتوقعت الدراسة أنه بحلول عام 2025، سيعاني 18 % من الرجال و21 % من النساء في العالم من السمنة. وقال عزتي إنه إذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن العالم لن يفي بهدف ضبط معدلات السمنة خلال العقد المقبل. وتستند الدراسة إلى مؤشر كتلة الجسم، النسبة بين طول الشخص ووزنه. يذكر أن السمنة تعرض الشخص لمخاطر صحية بينها مرض السكري والقلب وارتفاع ضغط الدم. وذكرت الدراسة أن خمس البالغين الذين يعانون من السمنة في العالم تقريباً يعيشون في ست دول يرتفع فيها الدخل هي: أستراليا، وكندا، وأيرلندا، ونيوزيلندا، وبريطانيا، والولايات المتحدة.

وشملت الدراسة 2ر19 مليون رجل وامرأة عمرهم 18 عاما أو أكثر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا