• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الملتقى الأول» يحذر من إهمال «لغتنا الجميلة» في ظل «العولمة الثقافية»

طالبات «التقنية» يؤكدن التمسك بـ «العربية» وخبراء: الاهتمام يبدأ من البيت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) -

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

حذر الملتقى الأول لطالبات «تقنية أبوظبي» حول «مستقبل اللغة العربية والتحديات في العالم الحديث»، من إهمال «لغة الضاد»، في ظل تحديات خطيرة تهدد هوية المجتمع العربي وتراثه، في الوقت الذي اقترح فيه الملتقى سبلاً لمواجهة التراجع الذي شهدته اللغة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تؤكد فيه الأرقام أن عدد الكلمات العربية المستخدمة من المجتمعات العربية 5620 كلمة، فيما بينت الدراسات أن الكلمات المهملة يصل عددها إلى 6 ملايين و600 ألف و92 كلمة، علاوة على وجود 40 ألف مادة لغوية و60 ألف مادة لغوية بالقاموس الواحد.

جاء ذلك خلال فعاليات الملتقى الأول للغة العربية الذي عقد أمس بمقر كلية التقنية العليا للطالبات في أبوظبي، حيث سلط الضوء على التحديات التي تواجه واقع اللغة العربية في مجتمعاتنا وأهمية العمل على الرجوع مرة أخرى إلى استخدام اللغة والاهتمام بها في مختلف مناحي الحياة بدءا من الأسرة والمدرسة والجامعة ووسائل الإعلام واستخدامها في جميع المؤسسات الحكومية.

ودعا المتحدثون في الملتقى إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع ومؤسسات الدولة ووسائل الإعلام للإسراع في عودة اللغة العربية إلى مكانتها من خلال الاهتمام بالتحدث بها بشكل صحيح والتركيز في تدريسها ودعم استخدامها ونشرها بين الأجيال الجديدة وضرورة احترام هذه اللغة الأهم بين اللغات في العالم، علاوة على اقتراح حلول منها الاهتمام بالمعلم، حيث إنه سبب الارتقاء بمستوى الطلاب في اللغة العربية علاوة على استخدام اللغة بشكل رئيس في المراسلات والتعاملات الحكومية اليومية، ودور الإعلام الذي عليه أن يرتقي باللغة العربية الفصحى وينتقي أفضل المذيعين الذين يظهرون على ملايين المشاهدين.

وقال الدكتور سلطان كرمستجي، مدير كليات التقنية - أبوظبي: «إن الملتقى الأول يحمل عنوان اللغة العربية وتحديات العصر الحديث، حيث إن اللغة تنقل الأفكار ويتم التقارب والانسجام بين أبناء المجتمعات، واللغة العربية حاملة لرسالتنا وهويتنا وتكون بنية تفكيرنا والصلة بين اجيالنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض