• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

مقاتلو المعارضة يقتحمون سد «البعث» الاستراتيجي ويطلقون معركة تحرير حاجز معمل القرميد بريف إدلب

مقتل 91 سورياً بينهم 23 طفلاً بالقصف والاشتباكات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 فبراير 2013

عواصم (وكالات) - أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 91 سورياً على الأقل سقطوا سقطوا أمس في أنحاء متفرقة من البلاد، بينهم 23 طفلاً ومنهم 8 ضحايا من عائلتين قضوا تحت أنقاض بناية دمرها قصف للجيش النظامي استهدف حي الأنصاري في حلب لينضموا لضحايا المجزرة البشعة أمس الأول، تزامناً مع مقتل 6 سوريين جدد بقصف طال حي خناصر بالمدينة نفسها. في الأثناء، احرز مقاتلو المعارضة تقدماً جديداً باقتحامهم سد البعث الاستراتيجي غرب مدينة الرقة بعد معارك دامية مع القوات النظامية، وفرضوا سيطرتهم على مداخله قرب بلدة المنصورة غرب مدينة نفسها. بينما أطلق الجيش الحر أمس، معركة «حرائر قميناس» لتحرير حاجز معمل القرميد بريف إدلب، مؤكداً مشاركة 9 كتائب وألوية في العملية.

بالتوازي، نفذت طائرات حربية غارات جوية على بلدة كفربطنا ومدينة دوما بريف دمشق تزامنت مع اشتباكات عنيفة في مناطق أخرى بريف العاصمة السورية، بينما هز انفجار سيارة حي الميدان وسط دمشق، وسط قصف صباحي استهدف حي الحجر الأسود جنوباً. وفي تطور آخر، أفادت هيئة الثورة بانشقاق 17 جندياً من القوات النظامية في قرية الحميدية بمحافظة القنيطرة، مبينة أنه تم تأمين العسكريين من قبل كتائب الجيش الحر المنتشرة بالمنطقة.

وقال المرصد في بيان مساء أمس، «ارتفع إلى 67 عدد القتلى المدنيين الذين انضموا إلى قافلة شهداء الثورة السورية». وأضاف، «قتل مالا يقل عن 24 من القوات النظامية إثر استهداف آليات بتفجير عبوات ناسفة واشتباكات في عدة محافظات سورية». من جهتها، ذكرت الهيئة العامة للثورة في حصيلة يومية غير نهائية، أن 36 قتيلاً سقطوا في دمشق وريفها بينهم 12 طفلاً وسيدة ورقيب منشق، مقابل 18 ضحية في حلب ومنهم 7 أطفال وسيدتان.

كما شهدت درعا مصرع 10 أشخاص بينهم طفلة وسيدة، تزامناً مع مقتل 7 سوريين في حمص، و3 في كل من إدلب والرقة، وقتيلين اثنين في حماة، إضافة إلى قتيل واحد في كل من دير الزور والحسكة.

وفي تطور ميداني، حقق مسلحو المعارضة تقدماً في محافظة الرقة شمال البلاد باقتحامهم سد البعث الاستراتيجي غرب مدينة الرقة بعد معارك دامية مع القوات النظامية، بحسب ما ذكر المرصد الحقوقي الذي أشار إلى استمرار القصف والعمليات العسكرية في ريف دمشق. وقال المرصد في بيان صباح أمس، «سيطر مقاتلون من جبهة النصرة وكتيبة أحرار الطبقة ليل الأحد على مداخل سد البعث قرب بلدة المنصورة غرب مدينة الرقة». ويقع السد بين مدينتي الرقة والطبقة اللتين لا تزالان تحت سيطرة القوات النظامية، في وقت باتت معظم مناطق الريف في أيدي المقاتلين المعارضين. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن اشتباكات عنيفة سبقت اقتحام السد الاستراتيجي الذي يستخدم لتوليد الكهرباء وتجميع المياه. وأشار إلى اشتباكات عنيفة وقعت أمس، بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب معارضة في محيط القسم الشمالي الشرقي من قيادة الفرقة 17 في الجيش السوري الواقعة شمال مدينة الرقة. كما أفاد المرصد باندلاع معارك بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حقول للنفط قرب بلدة الشدادي بريف الحسكة شمال شرق البلاد. وأشار عبد الرحمن إلى «عمليات كر وفر بالمنطقة منذ فترة».

وفي ريف دمشق، قتل 7 مواطنين بينهم 6 أطفال إثر قصف من طائرة حربية على منطقة الشيفونية في محيط دوما، بحسب ما ذكر المرصد. وكانت الغارات الجوية شملت منذ الصباح مناطق عدة في ريف دمشق وترافقت مع اشتباكات في مناطق أخرى. وأكد المرصد وقوع «اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب عند أطراف حي التضامن جنوب دمشق. كذلك، سقطت قذيفتا هاون على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، بينما أشارت هيئة الثورة إلى اشتباكات في حي الثلاثين الواقع على أطراف المخيم. وقتل رجل في انفجار عبوة ناسفة ملصقة بسيارة في حي الميدان بدمشق قرب جسر المتحلق الجنوبي. ... المزيد