• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مخاوف من سحب السيولة من الأسواق مع أطروحات زيادة رأس المال

تقلبات استباقية واسعة النطاق للأسهم قبل إعلان الشركات عن نتائجها للربع الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يتوقع أن تشهد حركة أسواق الأسهم المحلية حالة تذبذب واسعة النطاق صعوداً وهبوطاً، بتأثير من تحركات المضاربين الذين سيحاولون استغلال ترقب المستثمرين لنتائج الشركات للربع الأول من العام الحالي، التي ستحدد مسار الأسواق لعام 2016 ككل، بحسب محللين ماليين.

وتصدرت أسواق الإمارات بورصات دول مجلس التعاون الخليجي، كأفضل الأسواق أداء خلال الربع الأول بقيادة سوق دبي المالي الذي ارتفع بنسبة 6,5%، وسوق أبوظبي 1,9%، وحصدت الأسواق مكاسب سوقية خلال الأشهر الثلاثة بقيمة 36,5 مليار درهم.

وقال محللون ماليون: «إن الأداء الإيجابي الذي اختتمت به أسواق الإمارات الربع الأول من العام، سيدعم حركتها خلال الفترة المقبلة التي يتوقع أن تشهد خلال الأسبوعين المقبلين ترقب المستثمرين للنتائج الفصلية للشركات، حيث يفضل كثير من المستثمرين، خصوصاً المؤسسات المالية، الانتظار للوقوف على أداء الشركات ومدى تأثرها بتراجعات أسعار النفط من عدمه، وفقا لما قاله المحلل المالي محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية».

ودعمت نتائج الشركات للربع الأخير من العام الماضي، فضلاً عن توزيعات أرباح جيدة لغالبية الشركات الأداء الأفضل لأسواق الإمارات بين بورصات الخليج طيلة الأشهر الثلاثة الماضية، فضلاً عن أن النتائج والتوزيعات عززت من جاذبية الأسهم الإماراتية من حيث مكررات الربحية ومضاعف القيمة الدفترية إلى السوقية التي تعتبر الأكثر جاذبية في المنطقة.

لكن لا يتوقع كثيرون أن تأتي نتائج الشركات للربع الأول أفضل من مثيلاتها في الفترة ذاتها من العام الماضي، بسبب تباطؤ النمو في عدد من القطاعات، خصوصاً قطاعي البنوك والعقارات اللذين يستحوذان على 80% من عدد الشركات المدرجة في الأسواق المالية، وأكثر من نصف قيم التداولات، الأمر الذي قد يلقي بظلاله على حركة الأسواق خلال الربع الثاني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا