• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قمر المودة وشمس الرحمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

في البيت قمر اسمه المودة تجاوره بحنان شمس اسمها الرحمة وتتلألأ حولهما بالود نجوم فضية، سماء البيت صافية تجول فيها النسمات العليلة التي تهفهف على الصدور، فتنطلق منها أنفاساً نديه مفعمة بالراحة والانتعاش… في البيت نوافذ من نور وأرجاء قد لا تكون فسيحة، لكن غنى النفس والرضا يجعلها ممتدة واسعه اتساع الكون وما بعده أما الفرح فهو ثريات معلقة تجود بالمسرة على أهل البيت ولا تتعب!

للبيت باب واحد من شفافيه هو ستر النفوس الآمنة التي ما تفتأ تحمد الرحمن لأنه أهدى إليها نعمة السكن فيه.

لولا المودة والرحمة والرضا.. كيف كان سيكون حال البيت؟ ... تحابوا !

زينب الفداغ - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا